بمشاركة غير مسبوقة من الدول والجاليات الإسلامية

انطلاق المسابقة الدولية للقرآن الكريم اليوم

جانب من الحضور خلال فعاليات المسابقة | من المصدر

استعدت اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم لبدء فعاليات المسابقة الدولية لدورتها الـ21 اليوم الموافق السابع من شهر رمضان، بينما تستمر أمسياتها الرمضانية وبرامج محاضراتها التي تقام في في جمعية النهضة النسائية للنساء وفي نادي النصر ليجر لاند للجاليات.

وضمن المحاضرات التي أقيمت في غرفة تجارة وصناعة دبي، ألقى فضيلة الشيخ الدكتور سعيد محمد الكملي الأستاذ بجامعة محمد الخامس بالمغرب سابقاً محاضرة بعنوان «فلنحيينه حياة طيبة» في قاعة غرفة تجارة دبي، وكان رعاة فعاليات اليوم الخامس هم هيئة كهرباء ومياه دبي، هيئة دبي للطيران المدني، مجموعة السركال، وإدارة الدفاع المدني بدبي، وذلك بحضور المستشار إبراهيم محمد بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية ورئيس اللجنة المنظمة للجائزة، وحضور نائب رئيس وأعضاء اللجنة المنظمة وعدد من المسؤولين والجمهور المتابع للفعاليات.

وفي مستهل محاضرته قدم فضيلة الدكتور سعيد الكملي شكره وتقديره لقيادة الدولة الرشيدة وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لرعاية سموه ودعمه لهذه الجائزة المباركة، ودعا بالرحمة والمغفرة لمؤسسي دولتنا المباركة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما، وإخوانهما حكام الإمارات السابقين، وقدم شكره لرئيس وأعضاء اللجنة المنظمة للجائزة على تفانيهم وجهودهم في خدمة أهل العلم والقرآن وحفظة كتاب الله، والنجاح المتواصل بفضل الله للمسابقة حتى دورتها الـ21.

وقام المستشار إبراهيم بوملحه بتكريم فضيلة الدكتور سعيد الكملي على محاضرته القيمة بمشاركة رعاة الأمسية الخامسة، وأخذ الصور الجماعية وتقديم الدروع التذكارية كتكريم من الجائزة لهم بمشاركة عدد من الأيتام الذين جاؤوا من خارج الدولة في إطار إحياء جمعية دار البر لحفل أم العطاء حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم آل مكتوم، حيث ترعى سموها أيتاماً من داخل وخارج الدولة وتقدم لهم عيدية كل عام في شهر البر والعطاء، كما قدمت هيئة كهرباء ومياه دبي هدايا وجوائز نقدية تم السحب عليها كهدية لجمهور الحضور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات