العلماء ضيوف رئيس الدولة يحاضرون في التربية الأخلاقية

استضاف عدد من المؤسسات في الدولة العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، الذين حاضروا في أركان الإسلام وانعكاساتها الأخلاقية على سلوك الفرد وتشكيل ثقافة المجتمع المسلم.

واستضافت دار زايد للرعاية الأسرية في العين وجمعية أم المؤمنين في عجمان والقوات المسلحة ومستشفى الرحبة والمركز الوطني للتأهيل والمسرح الوطني في أبوظبي نخباً من العلماء الضيوف الذين ألقوا محاضرات شهدها منتسبو هذه المؤسسات.

وركزت المحاضرات على القيم الأخلاقية التي هي روح التشريع الإسلامي، والتي تعززت في دولة الإمارات العربية المتحدة بمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بإدخال مادة التربية الأخلاقية في المناهج والمقررات الدراسية بالدولة، لما لها من دور في خلق جيل يتمسك بالأصالة والقيم والمبادئ الأخلاقية الإسلامية السامية.

كما ركز العلماء الضيوف في دروسهم بالمساجد على «التربية الأخلاقية»، فيما استمر مسجد الكرامة بمدينة شخبوط في إقامة فعاليات مجالس القرآن «تأملات في سورة الأنبياء» التي لاقت إقبالاً من النساء، فيما واصل كرسي الشمائل العطاء في مسجد العليم بمدينة خليفة في أبوظبي، وهو مخصص للنساء.

يشار إلى أن برنامج العلماء الضيوف، الذي تشرف عليه وزارة شؤون الرئاسة وتنفذه الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، يتضمن محاضرات للجاليات الناطقة بالأوردو والملبارية والإنجليزية، حيث يحاضر العلماء في مواقع عمل هذه الجاليات، سواء في المصفح أو الرحبة أو في المساجد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات