محمد بن راشد يطلق المنصة الوطنية للتطوع

دشن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آلِ نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أحد أهم مشروعات عام الخير 2017 وهي المنصة الوطنية للتطوع والهادفة لتسجيل 200 ألف متطوع من المواطنين والمقيمين مع نهاية العام.

وسجل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نفسه متطوعا في مجال صناعة الأمل بالإضافة للعمل البيئي ، فيما سجل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نفسه متطوعا في مجال العمل الإنساني.

ويأتي إطلاق المنصة الوطنية للتطوع كأحد أهم محاور عام الخير الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله حيث دعا سموه مع إطلاقه إلى ترسيخ التطوع وخدمة الوطن كأحد أهم مخرجات عام الخير وأحد أهم سمات المجتمع الإماراتي وذلك عبر منصة التطوع والتشريعات المرافقة له والمبادرات الشبابية والمجتمعية المعززة لقيمة التطوع في المجتمع.

حضر إطلاق المنصة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وأعضاء مجلس الوزراء ، فيما دعت وزارة تنمية المجتمع ومؤسسة الإمارات كافة قطاعات المجتمع وخاصة الشباب منهم لتسجيل أسمائهم كمتطوعين في المنصة، والتي تعتبر الأشمل في الدولة وتضم الشركات والمؤسسات والجهات الحكومية التي تطرح فرصا تطوعية في 14 قطاعا مختلفا يستطيع المتطوعون الاختيار فيما بينها لخدمة الوطن وتقديم خدمات مجتمعية متنوعة .

وتهدف المنصة الوطنية للتطوع لنشر وترسيخ مفهوم المسؤولية المجتمعية، وإيجاد منظومة متكاملة ومستدامة للعمل التطوعي، إلى جانب إعلاء قيمة التطوع كأحد أهم ركائز التماسك والتلاحم المجتمعي والذي يعد من الأولويات الوطنية لدولة الإمارات.

وستجمع المنصة الوطنية "متطوعين.امارات"، التي طورتها مؤسسة الإمارات بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع، كافة المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص وجمعيات النفع العام الراغبة بطرح فرص تطوعية مع آلاف المتطوعين المسجلين من المواطنين والمقيمين الراغبين بخدمة المجتمع أو توظيف مهاراتهم وتخصصاتهم في مجالات مختلفة من العمل التطوعي المتاحة في الدولة.

وتوفر المنصة للمتطوعين مزايا كفرصة اختيار المجال الأنسب لاهتمامات الفرد وخبراته وبناء سجل شخصي للمتطوع وفرصة الترشيح لمشاريع تطوعية مبتكرة والوصول إلى أكبر عدد من الفرص التطوعية التخصصية واعتماد وتوثيق الساعات التطوعية.

وتتميز المنصة بقدراتها التحليلية، وربطها جميع شرائح المجتمع بمختلف الفئات العمرية ومع المؤسسات والجهات التي تقدم الفرص التطوعية، وتوفر أكثر من 300 فرصة تطوعية ضمن اهتمامات الراغبين في التطوع بالمجالات التالية: مجال التعليم، والعمل الإنساني، ورعاية كبار السن، وقطاع الصحة، وقطاعات الثقافة والفنون والرياضة، إلى جانب قطاع الترفيه والبيئة وخدمة المجتمع وصناعة الأمل والتطوير المهني والتطوع الدولي والاستجابة للحالات الطارئة والأشخاص أصحاب الهمم.

كذلك ستعمل المنصة على توفير آلية وسياسة واضحة تنظم وتوحّد آلية سير عمل الفرق التطوعية، وأساليب تحقيق الانسجام بين مخرجات العمل التطوعي في الدولة مع توجهات السياسة الحكومية والأجندة الوطنية، بالإضافة إلى تعزيز الوعي بضرورة التنوع والابتكار في طرح البرامج التطوعية، وتنفيذ ورش وبرامج تدريبية على مستوى الدولة بشكل مكثف ومستمر.

ومن خلال مشروع "المنصة الوطنية للتطوع" سيتم إنشاء وإدارة نظام ذكي مبني على قاعدة بيانات واسعة، تنسق وتنظم وتوحد الجهود في العمل التطوعي على مستوى الدولة بين الأفراد والمؤسسات وستشمل في المرحلة القادمة دراسات حول واقع التطوع في الدولة، وقصص نجاح لمن كانت لهم بصمات واضحة في العمل التطوعي.

وتحرص وزارة تنمية المجتمع ومن خلال كافة مبادراتها ومشاريعها المتعلقة بالعمل التطوعي على ترجمة إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله" عام 2017 عاماً للخير، والذي تعزز من خلاله كافة الجهات الحكومية والخاصة والأهلية قيمة العمل التطوعي بين الأفراد ودور المسؤولية المجتمعية في مسيرة التنمية المستدامة".

ومن جانبها، تعمل مؤسسة الإمارات، والتي اطلقت عام 2005 بمبادرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويتولى رئاسة مجلس إدارتها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، كمبادرة وطنية متكاملة للاستثمار في طاقات الشباب في الإمارات معتمدة في استراتيجية عملها على مفهوم الاستثمار الاجتماعي القائم على تحقيق تأثير إيجابي ودائم في حياة الشباب في الإمارات من خلال مشاريع ذات تأثير واسع وقابلة للقياس.

وفي هذا السياق تعاونت وزارة تنمية المجتمع مع مؤسسة الإمارات وهي مؤسسة رائدة في مجال تنمية الشباب والتطوع لإطلاق موقع ومنصة "متطوعين .امارات" التي ستعود بالفائدة على كافة فئات المجتمع، حيث ستقدم قاعدة بيانات واحصاءات دقيقة في مجال التطوع على المستوى الوطني للجهات الحكومية، كما ستدعم الأفراد المتطوعين للقيام بدورهم المجتمعي والمساهمة في تنمية واستدامة مجتمعهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات