مدرسة «رمضان» تمتحن ثقافة المستهلك

تتأهب غالبية الأسر لاستقبال شهر رمضان المبارك والتجهيز له مسبقاً بشراء كميات كبيرة من السلع الغذائية لا سيما العصائر بأشكالها المختلفة، كما تقوم الجهات الحكومية الرقابية بتكثيف الرقابة على منافذ البيع للتأكد من توفر السلع الغذائية وعدم استغلال التجار الشهر الكريم لرفع الأسعار نتيجة لإقبال المستهلكين على الشراء بكميات كبيرة.

ويرى المراقبون ضرورة تضافر الجهود من أجل استقرار أسعار جميع السلع الاستهلاكية على مدار الشهر الكريم وعدم شراء سلع بكميات كبيرة قبيل حلول شهر رمضان وأهمية رفع الوعي الاستهلاكي بين جميع أفراد المجتمع بضبط عملية الشراء ووضع قائمة للشراء للسلع التي تحتاجها الأسرة فقط خلال أسبوع، مع عمل مقارنة بحجم الاستهلاك خلال الأسبوع الأول لعدم تكرار شراء نفس السلع مرة أخرى، وهذا الأمر يؤدي إلى توفير مبالغ نقدية للأسرة وهي بحاجة إليها في بند الميزانية العامة للأسرة، إضافة إلى أن هذا الأمر يؤدي إلى قطع الطريق في وجه التجار الذين يرفعون الأسعار ويستغلون حاجة الناس إليها.

خطة شاملة

وقد كشف الشيخ سلطان بن صقر النعيمي ، مدير مكتب وزارة الاقتصاد في عجمان، عن وضع خطة شاملة يتم تنفيذها قبل حلول شهر رمضان المبارك دعماً للمستهلكين بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتخصيص عام 2017 عاماً للخير، وبمتابعة معالي وزير الاقتصاد بضرورة توفير السلع الغذائية الأساسية على مدار شهر الخير.

مشيراً إلى أنه سيتم تنظيم جولات تفتيشية على جميع منافذ البيع في إمارة عجمان للتأكد من وجود جميع السلع الغذائية الأساسية التي تحتاجها الأسر والزام أصحاب منافذ البيع بوضع شاشات تلفزيونية تستعرض على مدار الساعة حقوق المستهلك وتحمل رسائل توعية وتثقيف بكيفية شراء السلع والتأكد من الصلاحية قبل الشراء وعملية الاسترداد للسلع وذلك بهدف رفع الوعي الاستهلاكي بين جميع أفراد المجتمع ، وذلك بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية اضافة إلى توزيع منشورات في جميع منافذ البيع والمحلات التجارية تبين حقوق المستهلك وأرقام هواتف التواصل التي تعمل على مدار اربع وعشرين ساعة لاستقبال شكاوى المستهلكين .

تكافل

وذكر بأن على المستهلكين عدمَ التسرع في عملية شراء السلع الغذائية بكميات تفوق الحاجة وعليهم تذكر ان الهدف من هذا الشهر هو إحساس الغني بحاجة الفقير للغذاء من أجل التعاضد والتكافل والرحمة بين المسلمين، كما أشار انه سيتم الاتفاق مع التجار بتوفير سلال غذائية تحتوي على السلع الأساسية بأسعار تكون في متناول الجميع على مدار الشهر، كما أن هنالك مبادرات كثيرة تأتي ضمن فعاليات عام الخير بتوفير الدعم الغذائي للمستهلكين في رحاب الشهر الكريم.

نصائح

ويقدم الموقع الإلكتروني لدائرة التنمية الاقتصادية في عجمان العديد من النصائح للمستهلكين خلال شهر رمضان وذلك بهدف نشر الثقافة الاستهلاكية بهدف حماية المستهلكين من الاستغلال، وابرز هذه النصائح أن يقوم المستهلك بعملية شراء قدر الحاجة بدون مبالغة، وعدم شراء منتجات ليس بحاجة إليها، وعدم الإسراف في شراء منتجات استهلاكية قصيرة الأجل وأهمية الاعتماد على شرائها بشكل أسبوعي أو يومي حسب حاجة الاستهلاك المنزلي، يمكن للمستهلك شراء السلع التي تحتمل عملية التخزين لفترة طويلة الأجل ما يسهم في محاربة رفع الأسعار خلال الشهر الفضيل.ثقافة وطالب المستهلك محمود احمد عمر رب أسرة ويعمل موظف في احدى الشركات بضرورة نشر الثقافة الاستهلاكية في جميع وسائل الإعلام والتركيز على تثقيف ربات البيوت وتعليمهن بضرورة عدم الإسراف وكيفية شراء المواد الغذائية وطريقة حفظها خلال الاستعمال.

3 قنوات لشكاوى المستهلكين

تتعامل إدارة حماية المستهلك التابعة لوزارة الاقتصاد مع الشكاوى على المستوى الاتحادي، كما تتعامل دائرة التنمية الاقتصادية مع قضايا حقوق المستهلك في أبوظبي ودبي وعجمان ورأس الخيمة، هذه الإدارات تنفذ القانون على مستوى الإمارة وتعالج الممارسات التجارية غير المشروعة، أما في الشارقة، فإن بلدية الشارقة هي التي تتعامل مباشرة مع قضايا المستهلك.

بعد تلقي الشكوى، ستحدّد كل من هذه الإدارات ما إذا كان قد تم تجاوز القانون، ثم تتخذ خطوات لحل هذه القضية، وإذا كان الحل عن طريق اتفاق متبادل غير ممكن، فسوف تعطي كلا الطرفين توصياتها بناء على القانون الاتحادي، وللمستهلكين أصحاب الشكاوى الاتصال بوزارة الاقتصاد على 225 522 600 من جميع مناطق الإمارات، وتحرص هذه القنوات على حل تلك الشكاوى والنظر فيها، وخصصت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي خدمة «أهلاً دبي»، لاستقبال الشكاوى الخاصة بوكالات السيارات لحلها ودياً قبل بلوغها الدائرة عن طريق 600545555، وتسعى تلك الجهات إلى الحفاظ على المكانة التجارية التي تتمتع بها الدولة مقصداً للشراء، سواء على النطاق المحلي والإقليمي والعالمي.

الاسترداد

يطلق هذا المصطلح على سحب السلعة في حال ثبوت ظهور عيب فيها، عن طريق المزود أو عن طريق الجهة المعنية في الدولة أو في بلد المنشأ أو أي دولة أخرى، أما المقصود بالسلعة المستردة هي السلعة التي يتم سحبها داخل الدولة أو من بلد المنشأ أو من أي دولة أخرى.

اعرف حقوقك

الفاتورة حماية

على المستهلك أن يطلب الفاتورة أو الإيصال من البائع والتأكد من أن بيانات السلعة أو الخدمة مدرجة به وصفاً وتفصيلاً قبل مغادرة المحل والاحتفاظ به، كنوع من حفظ الحقوق حتى يتسنى له تبديل أو استرجاع السلعة، وتعتبر الفاتورة وثيقة حماية والمطالبة بها حق من حقوق المستهلك، خاصة ان عمليات البيع في الأسواق المفتوحة أو الانترنت تتم من دون فاتورة ما يساهم في اهدار الحقوق.

تعليقات

تعليقات