محمد الشرقي ونهيان بن زايد يعزيان في الشهيد الحمادي

صورة

قدّم سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، يرافقه سمو الشيخ الدكتور راشد بن حمد بن محمد الشرقي، رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، والشيخ عبد الله بن حمد بن سيف الشرقي، واجب العزاء لأسرة شهيد الوطن عبد الله محمد عيسى الحمادي، الذي استشهد خلال أدائه واجبه الوطني داخل الدولة.

وأعرب سموه، خلال زيارته، أمس، مجلس العزاء بمدينة خورفكان، عن خالص تعازيه وصادق مواساته لأسرة الشهيد البطل، داعياً الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته، وأن ينزله منازل الصديقين والشهداء والأبرار، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان. رافق سموه في تقديم واجب العزاء سالم الزحمي، مدير مكتب ولي العهد.

كما قدّم سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، واجب العزاء إلى أسرة وذوي الشهيد الرقيب عبد الله محمد عيسى الحمادي، الذي ارتقى شهيداً خلال قيامه بمهمة داخل الدولة.

وأعرب سموه، خلال زيارته لمجلس العزاء في مدينة خورفكان، عن خالص العزاء والمواساة إلى ذوي الشهيد، سائلاً الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويلهم ذويه الصبر والسلوان.

وفود

إلى ذلك، توافدت، أمس، جموع المعزّين من الوفود الرسمية والعسكرية والمسؤولين والأقارب وعموم المواطنين، على خيمة عزاء الشهيد عبد الله محمد الحمادي، حيث استقبلت عائلة الشهيد المعزّين بمشاعر من الفخر والاعتزاز لاستشهاد ابنهم وهو يؤدي واجبه الوطني في الدفاع عنه مضحياً بحياته، معبّرين عن اعتزازهم بالمكانة الرفيعة والعظيمة التي نالها عند الله عز وجل، وداعين له بالمغفرة والمنزلة الحسنة، وأن يجعل الله مثواه وبقية من سبقه من شهداء الوطن الفردوس الأعلى بإذن الله.

وعبّرت أسرة الشهيد عن شكرها وتقديرها للجميع على مواساتهم للأسرة ووقوفهم معها في مصابها الجلل، ما عكس مشاعر أسرية عميقة وصادقة بتعازيهم في شهيدهم وابن الوطن، مجددين فخرهم واعتزازهم، ومضحين بأرواحهم من أجل رفعته وأمنه واستقراره.

وقال هيثم الحمادي، أحد أقرباء الشهيد، إن المنزلة العالية التي نالها الشهيد ستظل وسام فخر على صدورهم مدى الدهر، واصفاً إياه بالصديق الوفي والمخلص والقدوة الحسنة، عُرف عنه أخلاقه العالية والتزامه واحترامه للآخرين وبره بوالديه وصلته للأرحام، داعياً المولى عز وجل أن يتغمد شهيد الوطن بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين والأبرار.

تعليقات

تعليقات