«مبادرات مكتوم بن محمد آل مكتوم للتميز والفكر القانوني» تستعد للجولة الأخيرة - البيان

«مبادرات مكتوم بن محمد آل مكتوم للتميز والفكر القانوني» تستعد للجولة الأخيرة

تنطلق الجولة الأخيرة لمبادرات مكتوم بن محمد آل مكتوم للتميز والفكر القانوني يوم السبت المقبل وتعد من أهم المبادرات المتخصصة في مجال القانون، وتهدف إلى بناء جيل قانوني متمكن وتطوير قدرات العاملين بالسلطة القضائية وتحفيز ريادة الأعمال في هذا التخصص، كما تعتبر هذه المبادرات الأولى من نوعها على مستوى الدولة، وموجهة لمختلف فئات المجتمع القانوني والقضائي.

فضلاً عن أنها تعد منصة لإطلاق العديد من البرامج الرائدة في كل نواحي المجالات القانونية والقضائية، وتشمل مسابقة المحاكم الصورية، والأبحاث الطلابية، وبرامج مستمرة للبعثات الدراسية بالخارج، ومبادرة تمكين.

وأشار طارش عيد المنصوري مدير عام محاكم دبي، إلى أن مسابقة مكتوم بن محمد آل مكتوم للمحاكمة الصورية، واحدة من أهم المبادرات القانونية، خاصة وأنها مسابقة علمية موجهة لطلاب كليات القانون بدول مجلس التعاون الخليجي، وتتضمن مرحلتين، الأولى: إعداد مرافعة خطية استناداً إلى وقائع حقيقية أو افتراضية، والثانية وتشمل جولات متعددة من المرافعات الشفهية بين الفرق المتسابقة من الكليات المشاركة أمام هيئة تحكيم قضائية، وتنظم المسابقة سنوياً من قبل محاكم دبي، وتنطلق من رؤية واضحة مفادها بناء جيل قانوني متمرس.

وبلغ عدد الجامعات المشاركة في المسابقة في الدورة السادسة 13 جامعة، جامعة قطر، جامعة دار الحكمة السعودية، جامعة السلطان قابوس عمان، جامعة البحرين، جامعة الإمارات، جامعة الفلاح، جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا، جامعة الجزيرة، كلية الإمام مالك للشريعة والقانون، الجامعة الأميركية في الإمارات، أكاديمية الشرطة، جامعة الشارقة، جامعة سانت جوزيف.

وذكر أن المسابقة تعمل على تطوير الجوانب التطبيقية للمعرفة القانونية لدى طلاب القانون، وتوفر لهم ممارسة أنشطة قانونية ذات سمات واقعية، بالإضافة إلى تحفيز طموحات وأحلام طلاب القانون نحو العمل في المجال القضائي.

وتتألف مسابقة مكتوم بن محمد آل مكتوم للمحاكمة الصورية من مرحلتين، تشمل الأولى، تسليم استمارة المشاركة بالمسابقة والمذكرات المكتوبة من قبل الكليات إلى اللجنة العليا للمسابقة، تليها المرحلة الثانية، والتي يبدأ فيها تنفيذ الجولات العامة والختامية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات