تطوير تكنولوجيا «المفاهيم الكهربائية لتحفيز هطول الأمطار»

يعمل برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار وبالتعاون مع فريق من كبار خبراء الأرصاد الجوية البريطانيين على تطوير تكنولوجيا «المفاهيم الكهربائية لتحفيز هطول الأمطار»، والتي تبشّر بنتائج واعدة في هذا المجال، عبر دراسة الخواص الكهربائية للسحب المحملة بالأمطار.

وشاركت علياء المزروعي، مديرة برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، وعدد من كبار خبراء الأرصاد الجوية في المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، في المناقشات الجارية مع البروفيسور جايلز هاريسون، الحاصل على منحة البرنامج في دورته الثانية.

والمتخصص في فيزياء الغلاف الجوي بجامعة ريدينج، ومع كيري نيكول، زميل البحوث المستقلة في قسم الأرصاد الجوية بجامعة ريدينج أيضاً.

ويبحث المشروع البحثي في الخواص الكهربائية للسحب عبر مزيج من الجهود النظرية والتجريبية، التي تبدأ أولاً في نمذجة نمو القطرات المشحونة لتصبح قطرات مطر، ومن ثم قياس هذه الشحنات الموجودة في السحب وتحسينها داخل السحاب باستخدام البالونات والطائرات.

وقال الدكتور عبد الله المندوس، مدير المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل: «إن النجاح الذي حققه برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار يظهر جلياً في دورته الثالثة، والذي أثبتته الزيادة الواضحة في أعداد الدول والأبحاث المشاركة.

وعبّرت علياء المزروعي، عن سعادتها بالعمل مع البروفيسور هاريسون وفريقه في هذا المشروع الطموح الذي يحمل وعوداً كبيرة لدولة مثل الإمارات تعاني من قلة الموارد المائية.

من جانبه، قال هاريسون: «إن تحليل الخواص الكهربائية للسحب لتحسين هطول الأمطار يمكن أن يوفر تقنيات جديدة لتعزيز مستويات هطول الأمطار».

تعليقات

تعليقات