«صحة دبي» تعزز جهودها العلاجية لمرض التوحد

أبرمت هيئة الصحة في دبي، أمس، مذكرة تفاهم مع مركز «ذا دورس دوان يونج للتوحد»، لتعزيز جهودها وإجراءاتها العلاجية والوقائية من مرض التوحد لدى الأطفال، بداية من عمر سنتين حتى 6 سنوات.

ووقع مذكرة التفاهم في مقر الهيئة، معالي حميد محمد القطامي، رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، وعن مركز «ذا دورس دوان يونج للتوحد»، المدير العام للمركز حسين الحاج.

وتقضي المذكرة بفتح مجالات التعاون بين الهيئة والمركز، من أجل توفير أفضل سبل العلاج والرعاية المتكاملة للأطفال المصابين بالتوحد، والعمل على نشر وتنمية الوعي في أوساط المجتمع بأهمية التصدي لهذا النوع من الأمراض ووقاية الأطفال، والتعامل مع الحالات المصابة بشكل مبكر.

وقال معالي القطامي: «إن هيئة الصحة بدبي تولي الرعاية الصحية للأطفال جل اهتمامها، وتعمل دائماً على تطوير جميع الأقسام المتصلة بأمراض وصحة الطفل في مستشفياتها ومراكزها المتخصصة ومراكز الرعاية الصحية الأولية، ورفد هذه الأقسام بخبرات طبية متخصصة، وتزويدها بأفضل التقنيات، من أجل تعزيز صحة الأطفال وحمايتهم من أي أمراض سارية وغير سارية».

وذكر أن المذكرة وغيرها من الاتفاقيات التي تبرمها الهيئة، تهدف إلى توسيع نطاق الخدمات الطبية وتنويعها وتوفير أجواء تنافسية بين المؤسسات الصحية الحكومية والخاصة، والوصول إلى المستوى المطلوب من تكامل الأدوار بينها. وقال الحاج، المدير العام لمركز مركز «ذا دورس دوان يونج للتوحد»، إن خدمات المركز تم تصميمها وتطويرها بطريقة تعمل على إيجاد بيئة بناءة تركز على النشاطات التعليمية والثقافية والترفيهية.

تعليقات

تعليقات