«دبي الذكية 2021».. خارطة طريق طموحة لمستقبل الإمارة

ترسم «خطة دبي الذكية 2021» لمدينة دبي بالكامل، خارطة طريق طموحة لكافة مكونات المدينة: الحكومة، والشركات، والمجتمع، والأفراد، والموارد، والبنية التحتية.

وأعد مكتب دبي الذكية، خطة طموحة «للمستقبل الآن»، تتضمن مؤشرات لحظية للسعادة، وأداة قياس لهدف السعادة، وإرشادات الأحياء الذكية، ومستقبل دبي، وأجندة السعادة، والذكاء الاصطناعي، ومنصة دبي الذكية، ومؤسسة حكومة دبي الذكية، واستراتيجية البلوك تشن، إضافة إلى الخطة المئوية للإمارات 2071.

دبي بالس

وتوفر منصة البيانات «دبي بالس»، المرحلة الأولى من منصة دبي الذكية، التي تعد العمود الفقري الرقمي المحرك للمدينة، وسوف يستفيد منها الجمهور وقطاع الأعمال وصناع القرار، وسوف تعمل على بث بيانات مُحدثة عن المدينة، تشمل حركة المرور والنقل والاقتصاد والرعاية الاجتماعية، والصحة والتعليم ومعلومات حول حالة الطقس والطوارئ والخدمات الذكية، إضافة لتوفير خدمات ترفيهية وسياحية بطريقة جديدة، كالمطاعم الذكية وخدمات الطيران الذكية وأنظمة المرور الذكية، كما سيتم التركيز فيها أيضاً على إدارة الخدمات الاقتصادية المقدمة للمستثمرين ورجال الأعمال بطريقة ذكية ومترابطة، كخدمات البورصة الذكية والموانئ والجمارك الذكية وغيرها، كما أن أجهزة الاستشعار الذكية الموزعة على جميع أرجاء المدينة، ستلعب دوراً رئيساً في توفير كل هذه المعلومات والخدمات بطريقة غير محسوسة، وبدقة عالية، وستربط جميع السكان بطريقة شخصية بمدينتهم.

وتقوم دبي بالس بإعداد مؤشرات قياس تفاعلية، وظيفتها توفير كافة المعلومات التي تتعلق بالمدينة في الوقت الفعلي، وهي تستخدم مختلف البيانات التي يتم جمعها من كافة أنحاء المدينة، حيث تقوم بوضع تقرير مصور عن المعلومات الأساسية، ما يتيح لصانعي القرار، اتخاذ القرارات السليمة وتنفيذها، وانتقاء أفضل الطرق، بهدف تعزيز جودة الحياة والتنافسية العالمية.

دبي الذكية

تعد خطة دبي الذكية 2021، السبيل للمضي قدماً لجعل دبي المدينة الأذكى في العالم، وذلك من خلال تحويل اقتصاد دبي ليصبح أكثر تنافسية وابتكاراً وتكاملاً على الصعيد الرقمي.

وتهدف خطة دبي الذكية 2021 إلى تحقيق ستة أهداف تتمثل في: مدينة مرنة تؤمّن أساليب حياة ذكية لسكانها، واقتصاد عالمي تنافسي معزز بالتكنولوجيا المتطورة، ومجتمع مترابط وخدمات اجتماعية ذكية سهلة للجميع، وتنقل انسيابي عبر حلول النقل المشتركة وذاتية التحكم، وبيئة نظيفة مستدامة بالتكنولوجيا المتقدمة، وحكومة رقمية عالية الكفاءة.

البلوك تشين

وتعتبر البلوك تشين شبكة تكنولوجيا جديدة، يمكن استخدامها في مجالات الرعاية الصحية والحكومات الذكية، والألعاب الإلكترونية، والقطاعات المالية، وهي مصممة للاستخدام كسجلات رقمية، حيث تقوم بتصنيف المعاملات والتأكد من صحتها، كما أنها تعتبر وسيلة آمنة وفعالة لحفظ السجلات ومشاركة المعلومات، إذ تقوم بحفظ سجل كل شخص مسجل في شبكتها، بالإضافة إلى أن استخدام البلوك تشين في حفظ السجلات، له العديد من المزايا الإيجابية على البيئة، نظراً لأنه يتم الاستغناء عن المعاملات الورقية.

كما أن استخدام البلوك تشين في دبي، يمكن أن يوفر 5.5 مليارات درهم سنوياً في مجال معالجة الوثائق، وهو ما يساوي قيمة برج خليفة في كل سنة.

وتتضمن استراتيجية دبي للبلوك تشين، ثلاثة محاور رئيسة، تتمثل في تعزيز كفاءة أداء الجهات الحكومية في دبي، من خلال نقل 100 % من التعاملات الحكومية إلى شبكة البلوك تشين، وتعزيز الصناعة عبر خلق نماذج عمل جديدة قائمة على استخدام الشبكة، بشكل يخدم الشركات الناشئة وقطاع الأعمال، وتحقيق الريادة العالمية في مجال تطوير وتطبيق شبكات البلوك تشين وتعاملاتها.

تعليقات

تعليقات