المزروعي يستعرض الاستراتيجية الوطنية للطاقة في "منتدى البحث"

أكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وزير الطاقة، أهمية التعاون بين جميع الجهات والقطاعات لضمان التنمية المستدامة والمحافظة على الموارد الطبيعية للأجيال القادمة.

جاء ذلك خلال حضور معاليه جانباً من منتدى الإمارات للبحث والتطوير والابتكار في مجال الطاقة والمياه الذي نظمته وزارة الطاقة، أمس، بالتعاون مع مجلس علماء الإمارات.

واستعرض معاليه الاستراتيجية الوطنية للطاقة 2050 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في يناير الماضي.. مشيراً إلى مقولة سموه: «من لا يفكر بالطاقة لا يفكر بالمستقبل».

من جانبه، أكد الدكتور مطر حامد النيادي وكيل وزارة الطاقة، في كلمته، أهمية تعزيز البحث العلمي في الدولة، والذي يعد من الركائز الأساسية للتنمية الشاملة التي يرتبط نجاحها بشكل وثيق مع العلم والابتكار والتكنولوجيا الحديثة، ويُتطلع إلى أن تلعب الجامعات والمؤسسات البحثية دوراً جوهرياً في هذا المجال لتلبية احتياجات السوق من البحوث والدراسات. ونوه إلى أن دولة الإمارات تحتضن الكثير من الجامعات والمؤسسات البحثية.. مشيراً إلى أن إقامة شراكات بين المؤسسات البحثية والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص، تعتبر فرصة قيمة للإسراع بجهود التنمية وربطها بالابتكار في كافة المجالات المتعلقة بالطاقة والمياه والمعادن.

وشدد سعادته على أهمية جمع البيانات وتحديد المنهجيات المتبعة في هذا المجال.. منوهاً إلى تدشين وزارة الطاقة لنظام الأتمتة عام 2015 الذي يسمح بتبادل البيانات بطريقة إلكترونية بين الجهات المعنية بقطاع الطاقة والمياه في الدولة.

تعليقات

تعليقات