اختتم فعالياته بنجاح لافت.. و99 % مؤشر السعادة طوال 3 أيام

18 مذكرة تفاهم و23.5 ألف زائر لمعــــــرض «دبي للإنجازات الحكومية»

صورة

حقق معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية، في نسخته الخامسة، حضوراً لافتاً، وسط فعاليات متميزة، استقطبت 23.500 زائر، وتم خلاله توقيع 18 مذكرة تفاهم، وإطلاق 4 مبادرات، فيما بلغ مؤشر السعادة على مدار الأيام الثلاثة للمعرض 99 %، حيث شارك في الاستبيان 6 آلاف و700 مشارك.

واختتمت أمس فعاليات المعرض، الذي نظمه برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، تحت رعاية وحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في مركز دبي التجاري العالمي.

وأكد عبد الله الشيباني، الأمين العام للمجلس التنفيذي، رئيس برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، أن معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية، حقق نجاحاً لافتاً هذا العام، ما يرسخ مكانة دولة الإمارات العالمية في مجالات التميز الحكومي.

كونه نهجاً تتبعه الجهات الحكومية في الدولة بشكل عام، وإمارة دبي بشكل خاص، بهدف تحقيق رؤية القيادة الرشيدة، والتي تسعى للوصول بدولة الإمارات إلى المركز الأول عالمياً في كافة المجالات.

حضور

وأضاف: «اختتمت فعاليات المعرض بعد نجاح لافت، وحضور متميز ومشاركات رائدة، عبر منصاته وفعالياته المتنوعة، ونفخر بأن المعرض استطاع تقديم الفائدة والمتعة لجميع المشاركين، عبر ما تمّ عرضه من إنجازات الجهات المشاركة، وابتكاراتها الرائدة في مختلف ميادين العمل الحكومي.

حيث نجح المعرض في نقل تجربة دبي المتميزة والمبدعة إلى الجهات المشاركة بفعالياته، وأن يتيح للزوار الاطلاع على أبرز الإنجازات والإبداعات الحكومية في العالم المتقدّم».

تلاقي

بدوره، قال الدكتور أحمد النصيرات المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز: «حقق المعرض هذا العام، نجاحاً استثنائياً، وكان المعرض منصة للتلاقي والتحاور والتعلم، من أفضل الممارسات، وهذا صبغة للحكومات الحية التي تحترم الناس.

وتركز على خدمتهم، وتعمل من أجل إسعادهم، كما أنّه كان استثماراً جيداً للجهات الحكومية المشاركة، حيث اطلعت الدوائر الحكومية على تجارب حكومية متميزة وناجحة، موجودة لدى الجهات الأخرى، واطلعت على تجارب موجودة لدى الجهات الحكومية المحلية والإقليمية والعالمية، كما شرحت للناس والمتعاملين، خدماتها وإنجازاتها». وأشار إلى أن نتائج المعرض يصعب قياسها جميعاً بالأرقام، ولكن التأثير بالتأكيد إيجابي.

الداخلية

واستقطبت منصة وزارة الداخلية إقبالاً كبيراً من رواد المعرض الذين تفاعلوا مع المشروعات والمبادرات التطويرية التي تعكس روح الابتكار والإبداع لدى موظفي الوزارة.

وزار منصة الوزارة معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، واللواء عبدالله المري قائد عام شرطة دبي، واللواء خبير راشد ثاني المطروشي مدير عام الدفاع المدني في دبي وعدد من كبار ضباط الوزارة وجمع غفير من المختصين والزوار.

وأكد معالي الفريق خلفان حرص دولة الإمارات على أن تكون في طليعة دول العالم من حيث تقديم الخدمات المتميزة والتي تسهم في إسعاد المتعاملين وتبني أفكار وطنية رائدة تعزز نهج التطوير والريادة للخدمات التي تقدمها الوزارة على مستوى الدولة.

بلدية دبي

واختتمت بلدية دبي مشاركتها في المعرض، حيث قال محمد المطيوعي مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والمجتمع في بلدية دبي: "شاركت الدائرة بجناح ضمن المعرض، بهدف التعريف بدور البلدية الحيوي في خدمة المجتمع".

لافتاً إلى أن البلدية تعرض في المعرض قطعة من آثار متحف ساروق الحديد، إضافة إلى مجموعة من إنجازات البلدية خلال الفترة الأخيرة بما في ذلك مشروع زهرة الصحراء ومشروع مصباح دبي الذي أطلق مؤخراً، وتطبيق الأرصاد الجوية لإمارة دبي (نجم سهيل) الذي يتكون من منظومة من 16 محطة تقوم برصد جميع بيانات الأرصاد الجوية والبحرية.

لقاء

كما شاركت بلدية دبي في مبادرة لقاء مع العملاء خلال المعرض، بهدف تعزيز علاقة الجهات الحكومية المشاركة في المعرض مع متعامليها المباشرين والموردين والمستشارين، وغيرهم من الفئات التي تتعامل مع الجهات الحكومية بشكل دوري، لتشكل المبادرة لقاء مفتوحاً بين المتعاملين والجهات الحكومية الأخرى.

وقامت إيمان بستكي مدير إدارة سلامة الغذاء في البلدية، بعقد لقاء موسع مع مجموعة من ممثلي شركات الأغذية في الدولة، والذين لديهم عدد كبير من المعاملات بالإدارة.

أيضاً، اختتمت هيئة الصحة بدبي، مشاركتها بالمعرض، حيث استعرضت حزمة من الخدمات والتطبيقات والمشاريع الذكية مثل تطبيق «طفلي، وصحتي، وحياتي»، والصيدلية الذكية التي بدأت الهيئة بتطبيقها الفعلي بمستشفى راشد وفق تقنيات فائقة المستوى تقوم بصرف 12 وصفة طبية في أقل من دقيقة واحدة.

إضافة إلى القدرة على تخزين أكثر من 35 ألف علبة دواء، من خلال باركود خاص لكل صنف دواء، حيث يتم صرف الأدوية بضغطة زر من دون احتمالات لأي أخطاء.

أراضي دبي

من جانب آخر اختتمت دائرة الأراضي والأملاك في دبي مشاركتها بنجاح، ويعتبر جناح أراضي دبي واحدًا من أبرز الوجهات التي استقطبت مجموعة من كبار الشخصيات في دبي، وعددًا من مديري الدوائر والمؤسسات الحكومية للاطلاع على المجموعة الفريدة من إنجازات الدائرة وتطبيقاتها الذكية.

وقال سلطان بن مجرن مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: «سعدنا باستقبال العديد من كبار الضيوف في جناحنا الذي كان محط إعجاب وتقدير الكثيرين، الأمر الذي ساعدنا على تسجيل حضور متميز يضاف إلى نجاحاتنا في الدورات السابقة».

إقامة دبي

واختتمت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، مشاركتها في المعرض، حيث شهدت منصتها إقبالاً واسعاً وزيارات من قبل كبار الشخصيات الحكومية والقيادات وصناع القرار، وذلك بهدف التعرف إلى مميزات المشاريع والمبادرات والإنجازات التي استعرضتها وأطلقتها خلال فعاليات المعرض.

نقلة نوعية

من جانبه، أشار هزاع النعيمي رئيس جوائز ومبادرات التميز ببرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، إلى أن المعرض شهد هذا العام نقلة نوعية حقيقية من ناحية التنظيم والجهات المشاركة، ومن ناحية عدد الحضور ونوعية الفعاليات المصاحبة.

وقال: «حقق المعرض نقلة نوعية في عدد المشاركين، حيث ارتفع من 66 جهة عارضة إلى 88 ، وارتفع عدد الجهات العالمية المشاركة من 20 إلى 31 جهة حكومية».

اسأل القادة

وشهدت المنصة المخصصة لمبادرة «اسأل قادة الحكومة»، مشاركة العديد من المديرين العامين الذين أتاحوا للزوار والمتعاملين، فرصة الحوار معهم، وتقديم اقتراحاتهم حول تحسين الخدمات والأداء، وحول ما يحقق السعادة لهؤلاء المتعاملين.

حيث حضر في المنصة أالدكتور علي المري المدير التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية.

وكذلك أحمد عبد الكريم جلفار، المدير العام لهيئة تنمية المجتمع، وعارف المهيري المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء، ومحمد الريسي المدير التنفيذي لوكالة أنباء الإمارات، وعلي إبراهيم نائب المدير العام لاقتصادية دبي.

وقال الريسي: «الملاحظ أن كثيراً من الأسئلة كانت للتعرف إلى طبيعة عمل الوكالة، فكثير من الناس لا يعرفون آلية العمل فيها، لأنّ عملها مرتبط مع وسائل الإعلام، وقد وضّحنا أن وكالة أنباء الإمارات بدأت في الفترة الأخيرة تدخل في عملها مع الجمهور مباشرة من خلال الإعلام الرقمي».

إنجازات

بدوره قال المهيري إن المركز حقق العديد من الإنجازات النوعية في مجال العمل الإحصائي خلال مسيرته التي امتدت عشر سنوات ومكنته من الحصول المركز على 40 جائزة من جوائز التميز المحلية والإقليمية والعالمية مدعوماً بكوادر بشرية متميزة من المسؤولين والإحصائيين والتقنيين الذين أسسوا المركز وابتكروا الأنظمة التقنية الحديثة التي اعتمدها في عمله والتي تأتي متوافقة مع خطة حكومة دبي الاستراتيجية الطموحة.

بحوث

وتحدث الدكتور علي المري في لقائه مع زوار المعرض، حول أنشطة كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، وهي تتركز في البحوث والتعليم التنفيذي والبرامج الأكاديمية (برامج الماجستير)، حيث تمّ عرض البرامج، إلى جانب الحديث عن منتدى التعليم، الذي عقد في شهر مارس الماضي، وتقديم نبذة عن مجلس المعرفة الاستشاري..

غرفة رأس الخيمة

واختتمت غرفة رأس الخيمة مشاركتها، وأوضح محمد حسن السبب مدير عام الغرفة بالوكالة أن مشاركة الغرفة في الحدث تأتي من منطلق عرض الجهود المبذولة في المؤسسة .

وما تقدمه من خدمات لمجتمع الأعمال، ولإلقاء الضوء على تجارب الغرفة وإنجازاتها والتعريف بها في المجتمع الدولي نظراً لما يمثله المعرض من أهمية دولية، واستقطابه للعديد من المشاركين من مختلف دول العالم.

شاركت جامعة حمدان بن محمد الذكية، بابتكار طائرة من دون طيار للقطاع الطبي، للمخترع مشعل المرزوقي، وهي تستخدم للحالات الطارئة، على سبيل المثال: أي شخص في إمارة دبي في حالة طارئة، يمكنه الاتصال بالإسعاف وتحديد موقعه، عندها يرسلون له كل ما يحتاجه بثلاجة مرفقة بالطائرة.

كما تتميز الطائرة بوجود كاميرا مربوطة بها، من أجل إجراء محادثة فيديو مع المصاب، بحيث يعطيه الخبراء التعليمات للإسعافات الأولية، وطريقة التعامل مع الإصابات المختلفة.

وتستخدم من قبل المستشفيات لنقل الدم، ويتمّ التحكم بها عبر شخص مختصّ موجود في مركز التحكم، وتتميز بتوفر إجراءات السلامة فيها، في حال تعرضت لأي عطل، حيث تحتوي على مظلة للهبوط الآمن، وإذا اقتربت البطارية من النفاد.

فإنّ الطائرة تعود إلى المكان الذي انطلقت منه. كما شاركت إدارة أمن المتفجرات في شرطة دبي، بعرض ابتكار متميز لمواجهة الأعمال الإرهابية وإبطال المتفجرات، تحدث عنه الشرطي محمد الهرمودي من إدارة أمن المتفجرات، فقال: ابتكار إدارة أمن المتفجرات، هو «عربة إبطال المتفجرات»، وهي صناعة بريطانية.

لكن بتطوير أفراد شرطة أمن المتفجرات في شرطة دبي، حيث تمّ تطوير مدافع العربة، من مدفع واحد إلى ثلاثة مدافع مختلفة القوّة والوظائف، بالإضافة إلى إضافة إبرة لكسر زجاج السيارات، حيث كنّا سابقاً نستخدم طلقة لكسر الزجاج، أمّا الآن، فنستخدم الإبرة، وبعدها يتمّ استخدام طلقة نارية أو مائية للجسم المستهدف حسب نوعه.

وأضاف الهرمودي: يتم التحكم بالعربة عبر لوحة تحكم لاسلكية، يصل مداها إلى 500 متر، وتحتوي شاشة فيها 4 كاميرات، كاميرتان خلفيتان وكاميرا الساعد وكاميرا المدفع، حيث تستخدم الكاميرات الخلفية في تحديد مسار العربة، أما كاميرا الساعد وكاميرا المدفع، فتستخدم لتحديد الجسم المستهدف.

ويكون التحكم بالكامل لاسلكياً، حيث يتمّ عبر الكاميرات، تحديد حجم الجسم ونوعه لاستخدام المدفع المناسب له، فإذا كان الجسم حقيبة صغيرة مثلاً، نستخدم مدفعاً مائياً، وإذا كان حقيبة سفر، نستخدم مدفعاً نارياً متوسطاً، أما في حال وجود سيارة مفخخة، فنستخدم المدفع الناري الكبير».

وأشار إلى أنّ المقدم أيوب عبد الله، وهو خبير متفجرات في الإدارة، قام بابتكار حمالة المدافع، والهدف منها وضع جميع المعدّات التي يحتاجها الخبير في الحمالة، لاختصار الجهد المبذول أثناء عملية تعطيل المتفجرات.

اتفاقية

شهدت فعاليات اليوم الثالث، توقيع اتفاقية تعاون بين مركز دبي للإحصاء ودائرة التنمية الاقتصادية، واتفاقية أخرى بين القيادة العامة لشرطة دبي ومصرف الإمارات الإسلامي.

 

تعليقات

تعليقات