تعاونية الاتحاد تخصص 12.8 مليون درهم للتوطين في العام الجاري

Ⅶ أحمد بن كنيد

كشفت تعاونية الاتحاد أكبر التعاونيات الاستهلاكية في الدولة عن تخصيصها 12 مليوناً و814 ألف درهم إماراتي لدعم عملية التوطين خلال العام الجاري 2017.

يأتي ذلك في إطار جهود التعاونية المبذولة في دعم وتعزيز تطلعات القيادة الحكيمة من خلال تدريب وتوظيف الكوادر الوطنية لدعم مسيرة النجاح والتميز في الدولة.

وقال أحمد بن كنيد مدير إدارة الموارد البشرية والتوطين «إن دعم وتوظيف الكوادر البشرية المواطنة هو أحد أهم الأهداف الاستراتيجية التي تضعها تعاونية الاتحاد في مقدمة أهدافها للريادة في مجال التجارة بالتجزئة».

مشيراً إلى أن «التعاونية تحتل المركز الأول في القطاع الخاص من حيث نسبة التوطين التي بلغت 33% لعام 2016 وذلك نتيجة للجهود المتفانية في استقطاب الشباب المواطنين من ذوي الكفاءات للعمل في التعاونية».

وأضاف: «يبلغ عدد المواطنين الحالي في تعاونية الاتحاد 419 موظفاً وموظفة ومن المتوقع أن يرتفع العدد مع نهاية عام 2017 إلى نحو 449 موظفاً وموظفة»، لافتاً إلى أن استراتيجية التعاونية تهدف خلال الأعوام المقبلة للاستمرار في رفع نسبة التوطين فيها، من خلال توفير الرواتب والمزايا المغرية مثل التأمين الصحي وتذاكر السفر والمكافآت السنوية، وتوفير فرص التطور الداخلي.

وتدريب وتطوير الشباب المواطنين، وتقديم التسهيلات الدراسية لهم ونظام ساعات عمل مرنة، إضافة إلى إطلاق برامج خاصة لتعيين الشباب المواطنين من طلاب الجامعات.

وأشار ابن كنيد إلى «أن تعاونية الاتحاد تعتزم تنظيم 3 معارض توظيف بالتعاون مع الكوادر الوطنية، إضافة إلى 7 أيام مفتوحة للتوظيف في اتحاد مول خلال 2017، من منطلق التزامها بالإسهام في توطين الوظائف ودعمها».

مشيراً إلى أن تعاونية الاتحاد «ستكثف جهودها خلال العام الحالي لاستقطاب الكفاءات المواطنة» للعمل لديها ودعمها للارتقاء وتقديم أفضل الخدمات.

وفي ما يخص التدريب والتوطين أفاد ابن كنيد بأن تعاونية الاتحاد نظمت نحو 443 برنامجاً تدريبياً بمجمل ساعات تدريبية بلغت 47 ألفاً و606 ساعات خلال عام 2016 بهدف الارتقاء بمهارات موظفيها ورفد مخزونهم المعرفي بكل ما هو جديد في تجارة التجزئة.

تعليقات

تعليقات