جائزة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي تعرض الإبداعات المشاركة غداً

تنطلق غداً في مدينة دبي للإنترنت جائزة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان التي تهدف إلى تشجيع البحوث والتطبيقات للحلول المبتكرة في مجال الذكاء الاصطناعي والروبوت لمواجهة التحديات القائمة في فئات الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية، وتتألف مسابقة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان لعام 2017 من قسمين: مسابقة وطنية ومسابقة دولية.

وتركز المسابقة على ثلاثة مجالات: التعليم، الصحة والخدمات الاجتماعية، مع ذلك، يمكن النظر في الاشتراكات في مجالات أخرى. الفوز ممكن لأي حل مقترح من الأجهزة إلى البرمجيات وأي مزيج بينهما، وسيتم منح النقاط بناءً على التقييم التالي: أهمية الخدمة، وجدوى المقترح، وقوة التقديم، ونتائج العرض الحي. فيما تقسم نقاط التقييم إلى: 15% المقترح التقني، و15% تقييم الخدمة، و35% التقديم الحي، و35% العرض الحي. 

وعن معايير الاشتراك في مسابقة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان، فهي الحضور وعرض نموذج العمل في المرحلة النهائية من المسابقة، ويجب أن تعكس الاشتراكات خدمة حقيقية أو أن تقدم حل لحاجة إنسانية حقيقة، ويجب أن تعكس الاشتراكات طرق جديدة لتحسين خدمة حقيقية من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي والروبوت، أو تقترح أنواع جديدة من الخدمات التي يمكن تنفيذها عملياً واقتصادياً من خلال التقنيات الروبوتية.

تستخدم الطائرات بدون طيار اليوم لوضع الخرائط الجغرافية، وعمليات البحث والإنقاذ والرعاية الصحية، وإدارة الكوارث، والشحن والتوصيل، والصحافة، وتصوير الفيديو والتصوير الفوتوغرافي من الجو، والزراعة الدقيقة والحياة البرية، وتتمتع الطائرات بدون طيار بسرعات قصوى مشتركة تصل إلى 120 كم/ساعة. طورت شركة نيسان مؤخراً طائرة بدون طيار تدعى (GT-R drone ) وصلت سرعتها القصوى إلى 185 كم/ساعة.

ومن الفرق المحلية المشاركة النسر الشرقي (East Hawk)وهو عبارة عن نظام مراقبة جوي متعدد المناظير( M-CASS)، يساعد في البحث والإنقاذ خلال الكوارث، وأكاديمية سند وهي حلقة ذكية لإنقاذ الحياة تعمل بشكل مستقل مدعومة بتكنولوجيا الطائرات بدون طيار، وسعيد وهي عبارة عن قنابل خاصة لإطفاء الحرائق وتوفر معلومات دقيقة لمركز القيادة، وIORTA وهو حل ذكي لتسرب النفط بواسطة الطائرات بدون طيار، عن طريق تحسين عملية احتواء التسرب النفطي والتنظيف، إضافة إلى طائرات بدون طيار للبحث والإنقاذ للبحث عن ضحايا الكوارث من خلال المسح الضوئي واستشعار إشارات الهواتف.

تشير التقديرات إلى أن الطائرات بدون طيار المدنية قد تشكل 10% من سوق الطيران خلال السنوات العشر المقبلة، ومن من المتوقع أن صناعة الطائرات بدون طيار ستخلق أكثر من 100 ألف فرصة عمل، من المتوقع أن صناعة الطائرات بدون طيار ستخلق أكثر من 100 ألف فرصة عمل دولياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات