EMTC

72 حالة سرطان أطفال تم تشخيصها في مستشفى دبي 2016

ناقشت العيادة الذكية لهيئة الصحة بدبي، أمس، أنواع وأسباب وأعراض وطرق الوقاية من سرطانات الأطفال المختلفة، وكيفية التعايش معها وتفادي مضاعفاتها السلبية، واستعرض الدكتور هاني محمد حسين أخصائي أول أمراض الدم والأورام لدى الأطفال بمستشفى دبي، خلال مشاركته في العيادة الذكية، التي نظمتها الهيئة بمناسبة اليوم العالمي لسرطان الأطفال الأسباب المختلفة لسرطان الأطفال.

ومنها العامل الوراثي، والعامل البيئي والتعرض المتكرر للإشعاعات وللمواد المسرطنة في الطعام أو غيره، وتدخين الأم أثناء الحمل أو التدخين السلبي، وغيرها، كاشفاً عن 72 حالة سرطانية جديدة، تم تشخيصها بمستشفى دبي العام الماضي 45%.

منها تتعلق باللوكيميا (سرطان الدم) وهي من أكثر الحالات المرضية انتشاراً في دولة الإمارات، تليها أورام الدماغ وأورام الغدد الليمفاوية والخلايا الجذعية، وأورام الأنسجة وخاصة الكلى، مشيراً الى أن الكشف المبكر عن المرض يسهم في ارتفاع نسبة الشفاء من اللوكيميا إلى أكثر من 90%.

أعراض

وأشار الدكتور هاني إلى الأعراض المختلفة لسرطان الدم لدى الأطفال، ومنها ظهور الشحوب في جسم الطفل، ووجود الكدمات في الجلد، ونزول الوزن بصورة ملحوظة وفقدان الشهية للطعام، وقلة الحركة والنشاط والصداع المستمر، وارتفاع الحرارة وتغيرات في سلوك الطفل.

واستعرض الدكتور هاني محمد حسين الدور والمهام التي يقوم بها قسم أمراض الدم وأورام الأطفال بمستشفى دبي، من حيث تشخيص وعلاج مختلف أمراض الدم المختلفة عند الأطفال، بما فيها اللوكيميا الأكثر شيوعاً، وتقديم العلاج متعدد الأنماط عبر العمليات الجراحية والعلاج الكيماوي، كما يقوم القسم بمتابعة المرضى بعد عملية زراعة نقي العظام.

فعاليات

ونوه الدكتور هاني محمد بالفعاليات التي سينظمها مستشفى دبي اليوم، بمناسبة اليوم العالمي لسرطان الأطفال، الذي يصادف الخامس عشر من فبراير من كل عام، والتي ستتضمن العديد من الأنشطة الهادفة إلى رفع الوعي الصحي لدى زوار ومراجعي المستشفى في ما يتعلق بسرطانات الأطفال وأسبابها وطرق الوقاية منها، حيث سيتم توزيع الكتيبات والنشرات التي تحوي كل المعلومات والإرشادات الطبية حول سرطانات الأطفال بشكل عام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات