مقترحات لتوحيد مناهج تعليم السياقة على المستوى الاتحادي

كشفت هيئة الطرق والمواصلات عن رفعها عدة مقترحات إلى وزارة الداخلية عبر "فريق مناهج التدريب الموحدة لتعليم السياقة في إمارة دبي"، والمشكّل من اختصاصيين من الهيئة والقيادة العامة لشرطة دبي ونيابة السير والمرور، والمكلف بمراجعة وتحديث مناهج التدريب لمختلف فئات رخص القيادة، وتعميم ومتابعة تطبيق هذه المناهج الموحدة بمنشآت تعليم قيادة المركبات، ودراسة وتحليل المناهج الحالية وإدخال التحسينات اللازمة عليها للحد من مسببات الحوادث والمخالفات المرورية، وإعداد الخطط والحملات التوعوية المعززة لتطبيق المناهج في دبي، والعمل على توحيد آليات ومناهج التدريب على مستوى الدولة مع الجهات المعنية، وذلك في إطار توجيهات الحكومة الرشيدة باستمرار التعاون الفعّال بين مختلف الدوائر المحلية والاتحادية لتحقيق أفضل الممارسات العالمية في تهيئة الطرق لاستخدام أفضل من ناحية السلامة والأمان المطلوبين. 

وقال السيد أحمد هاشم بهروزيان، المدير التنفيذي لمؤسسة الترخيص في الهيئة: إن المقترحات التي تم رفعها  إلى وزارة الداخلية عن طريق "فريق مناهج التدريب الموحدة لتعليم السياقة في إمارة دبي"، الذي يضم اختصاصيين من الهيئة والقيادة العامة لشرطة دبي ونيابة السير والمرور، تتضمن شقين، الأول يتعلق بإمارة دبي وهو عبارة عن خمسة مخرجات هي: اعتماد 8 محاضرات موحدة إلزامية للمتقدمين للحصول على رخصة الدراجات النارية بدلا من محاضرتين، و(9) محاضرات للمتقدمين للحصول على رخصة المركبات الثقيلة بدل (8) واعتماد التدريب العملي الإجباري على المركبات الثقيلة ذات المقطورة قبل إصدار الرخصة وفقا لأفضل الممارسات العالمية وإضافة أشرطة فيديو عن حوادث مرور واقعية تم تسجيلها بكاميرات المراقبة في مختلف طرق الإمارة ضمن محاور المحاضرات النظرية للسائقين الجدد، اعتماد متطلبات جديدة للياقة الطبية للسائقين من كبار السن عند بلوغ الشخص 60 عاما بأن يخضع للفحص الطبي كل ثلاث سنوات، والفحص كل عامين لمن يبلغ عمره 70 عاما ما فوق، إضافة إلى تحديث أدلة تدريب السائقين المعتمدة لدى الهيئة وذلك بإضافة كيفية التعامل مع حرائق المركبات، واستخدام التطبيقات الذكية للإبلاغ عن حوادث المرور.

وأضاف بهروزيان: إن الشق الثاني من المقترحات المرفوعة لوزارة الداخلية يتعلق بالمستوى الاتحادي، وهي: التنسيق مع مجلس المرور الاتحادي لاعتماد التدرج في إصدار رخص القيادة، وكذلك اعتماد فترة ترخيص مؤقت لجميع السائقين الجدد بغض النظر عن عمر السائق عند إصدار الرخصة واعتماد 12 نقطة سوداء في ملفه المروري كحد أقصى خلال سنة واحدة، إضافة إلى التوصية بدراسة إعادة تصنيف رخص القيادة وفقا لأفضل الممارسات العالمية.

من جانبه، قال السيد عارف المالك، مدير إدارة تدريب وتأهيل السائقين بمؤسسة الترخيص بالهيئة ورئيس "فريق مناهج التدريب الموحدة لتعليم السياقة في دبي": إن من ضمن المقترحات والتوصيات التي تم رفعها لوزارة الداخلية؛ اعتماد نظام التدرج في الحصول على مختلف فئات رخص القيادة وإعادة تصنيف بعض الرخص وفق تفصيل يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية وبما يتناسب مع التطور الذي تشهده الدولة، وأيضا تم اقتراح اعتماد 3 فئات لرخصة الدراجة النارية بدل فئة واحدة في النظام الحالي، اعتبارا لعمر السائق وقوة محرك الدراجة النارية، بالإضافة إلى اقتراح اعتماد فئة رخصة جديدة بين المركبة الخفيفة والمركبة الثقيلة، واعتماد فئتين لرخصة المركبة الثقيلة (مركبة ثقيلة وفق التصنيف الحالي ومركبة ثقيلة بمقطورة أو نصف مقطورة).   

وأوضح المالك، أنه تم رفع مقترح باعتماد عدد من الرموز في رخص القيادة لذوي الإعاقة في المركبات الخفيفة مثل AT-HOC لمركبة بناقل حركة أوتوماتيكي وبأجهزة تحكم باليد، وAT-LFC لمركبة بناقل حركة أوتوماتيكي مع عناصر تحكم "الفرامل ودواسة البنزين بالرِجل اليسرى، وHA للأداة المساعدة على السمع وغير ذلك من الرموز الأخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات