«في الحركة بركة» مبادرة إنسانية تستهدف كبار السن في مجالس الصيادين لشرطة دبي

أكد اللواء محمد سعيد المري، مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع بشرطة دبي، أنهم ماضون في إطلاق المبادرات الإنسانية دعماً لمبادرة عام الخير التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ووجه بتفعيلها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، موضحاً أن هذا النهج لطالما سارت عليه القيادة العامة لشرطة دبي طوال سنوات، إيماناً منها بدورها المجتمعي إلى جانب الأمني، وأن العمل على ترسيخ القيم النبيلة كالعطاء وفعل الخير من شأنها تعزيز الروح الإنسانية بين أفراد المجتمع.

جاء ذلك خلال تدشين اللواء المري مبادرة «في الحركة بركة» التي أطلقتها الإدارة العامة لإسعاد المجتمع ممثلة بإدارة الشؤون الرياضية، والتي تستهدف كبار السن في إمارة دبي بغرض توعيتهم بأهمية الرياضة والغذاء الصحي، إضافة لتقديم فحوص مجانية لهم بالتعاون مع مستشفى ثومبي في دبي.

وقال اللواء المري إن الإمارات من الدول الرائدة في المشروعات الإنسانية والمبادرات الخيرية، وعطاءها امتد لملايين الفقراء والمحتاجين في كافة أنحاء العالم، ليس بالمال وحسب وإنما بالتعليم والعلاج والعمران وغيرها، لذلك فليس من الغريب أن نجدها اليوم وقد أعلنت هذا العام عاماً للخير تدعو فيه الجميع للمشاركة بالعطاء وتغيير حياة الآخرين وتحقيق نقلة نوعية ومؤثرة فيهم، مؤكداً أن عطاء دولة الإمارات لا ينتهي ولا حدود له، وعاماً تلو الآخر تفاجئُنا بأفكارها العظيمة ومشاريعها الإنسانية ذات التأثير الممتد.

بدوره قال العقيد علي خلفان المنصوري، مدير إدارة الشؤون الرياضيّة، إن مبادرة «في الحركة بركة» تتسم بالديمومة والاستمرار، لأن جوهرها يرسّخ فكر التطوع كمبدأ إنساني يقوّي أواصر المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات