مغردون: التسامح أساس #استئناف_الحضارة

واصل المغردون لليوم الثالث تقديم مقترحاتهم وأفكارهم عبر وسم «#استئناف_الحضارة» الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لاستقبال المقترحات والأسئلة لمناقشتها في القمة العالمية للحكومات التي تنطلق الأحد المقبل، وتنوعت الأفكار والمقترحات التي قدمها المغردون، حيث أكد الجزء الأكبر أن استئناف الحضارة يتطلب تسامحاً ونهوضاً بالتعليم وتقييم إمكانيات الدول لنفسها، ومن ثم إيجاد قاعدة بيانات ضخمة تشمل كل المحاور للانطلاق نحو المستقبل.

ويرى المغردون أن استئناف الحضارة يتطلب نشر قيم التسامح، وزيادة ترابط المجتمعات ببعضها، وإعادة تطبيق المفاهيم والقيم الإسلامية مثل حقوق الإنسان والحيوان والنباتات والأديان والحضارات والشعائر، ونشر ثقافة التسامح وتقبُّل الطرف الآخر، بينما قال بعضهم إن التركيز على العيوب يجعلنا نفتقر إلى الثقة بأنفسنا، وإن التخلص من ذلك يتطلب نبذ التطرّف الفكري والتعصب القبلي اللذين يعطّلان مشروع الحضارة وبقائها.

واقترح المغردون أنه لا بد من تنمية حب البحث العلمي ولمس مخرجاته، وتكريم رواده والاحتفاء بهم على مختلف المستويات، والاستماع بحب وإمعان لكل الآراء البناءة، وترجمتها لخطط استثنائية لتعيد الكثير من الجهود المهدورة إلى المسار الصحيح، وعمل مراكز بيانات ضخمة في كل البلدان، وتشكيل تكتلات وحدوية في النظم والمعاملات على مستوى الوطن العربي، ووضع مقاييس تطبيقية سلوكية تحدد ميول الطالب من بداية التعليم الأساسي، ودعمها لكي يختار التخصص الذي يبدع فيه.

وفي السياق ذاته، وجّه عدد من المغردين أسئلتهم على وسم # استئناف_الحضارة، حيث قال أحدهم: «إن المؤسسات الفاقدة للمصداقية والمساواة تحجب المبدعين عن التميز والإبداع، واستناداً إلى ذلك هل هناك من حلول لتجاوز هذه العقبة»، بينما تساءل آخر: «من هم المؤثرون في صناعة الحضارة؟

 القادة أم العلماء أم الحكماء أم الشعب؟ وكيف يمكن الاستثمار في ذلك»، وتابع: «علمنا من الحضارات السابقة أن لها علامات واضحة تميزها، فما هو شكل وملامح الحضارة القادمة»، ودوّن أحدهم: «لا شك أن الثقافة ركيزة مهمة في صناعة الحضارة، فإلى أي مدى يمثل تعدد الثقافات عاملاً مساعداً على ذلك».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات