القافلة الوردية تكشف تفاصيل مسيرة الفرسان

كشفت اللجنة العليا المنظمة لمسيرة فرسان القافلة الوردية، إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان، عن تفاصيل المسيرة السنوية السابعة لفرسان القافلة التي ستنطلق برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان، تحت شعار «سبع سنوات.. لسبع إمارات» في 7 مارس المقبل وتستمر حتى 17 من الشهر ذاته؛ تقديراً منها لروح الخير والعطاء التي غمرها بها مجتمع دولة الإمارات على مدى سبعة أعوام من العمل المتواصل للتوعية بمرض سرطان الثدي وأهمية الكشف المبكر والدوري عنه.

وفيما يخص مسار العيادات المتنقلة خلال مسيرة الفرسان، بيّنت الدكتورة سوسن الماضي أن العيادات الطبية المتنقلة ستعمل يومياً طيلة أيام المسيرة، من الساعة 9 صباحاً، وفق الجدول المحدد في مواقع مختارة لكل إمارة، وستقوم الفرق الطبية بتقديم خدمات الكشف عن سرطان الثدي لأكثر من 5000 امرأة ورجل على مدار أيام المسيرة، إلى جانب مشاركتهم في تقديم البرامج التوعوية التي تتضمنها المسيرة.

لافتة إلى أن القافلة ستتمكن خلال العام الجاري من امتلاك جهاز «ماموجرام» للكشف عن سرطان الثدي وهو جهاز ثلاثي الأبعاد وتبلغ قيمته 4 ملايين درهم، فيما قدرت تكلفته التشغيلية لمدة عام كامل بـ3-4 ملايين درهم، لافتة إلى أن الجهاز المستخدم في القافلة يتم استئجاره.

7 عيادات

وتشهد المسيرة هذا العام تدشين سبع عيادات ثابتة في الإمارات السبع، والتي ستعمل فرقها الطبية على استقبال الراغبين في إجراء الفحوصات وطرح استفساراتهم بخصوص مرض سرطان الثدي طيلة أيام المسيرة.

وستتواجد العيادة الثابتة في الشارقة، بواجهة المجاز المائية، وبدبي في سيتي ووك، وبأبوظبي على الكورنيش، وبعجمان على الكورنيش، وبرأس الخيمة بالحمرا مول، وبأم القيوين بمركز الخزان الصحي، أما بالفجيرة فستتواجد العيادة الثابتة بمركز فصيل الصحي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات