بالتعاون مع مؤسسة ومركز دبي للعظام والمفاصل

«الجليلة» تطلق دراسة بحثية نوعية عن هشاشة العظام

أعلنت مؤسسة الجليلة للأبحاث أمس عن إطلاق دراسة «معاً ضد هشاشة العظام»، وهي دراسة بحثية حول هشاشة العظام تعتبر الأولى من نوعها في الدولة بالتعاون مع مشاريع قرقاش ومركز دبي للعظام والمفاصل، وتبرعت مشاريع قرقاش بعربتين طراز مرسيدس بنز سبرنتر مجهزتين بالكامل لتيسير هذا البحث الرائد، بما يتماشى مع مبادرة العطاء الخاصة بالمسؤولية الاجتماعية للشركة.

وتهدف الدراسة إلى زيادة الوعي بهذا المرض الصامت وبالتدابير الوقائية وبأهمية التشخيص المبكر والعلاج، سوف تُجرى هذه الدراسة على مدار 24 شهرا، حيث تهدف إلى تقييم ما يصل إجماليه إلى 2500 مشارك، كما ستُنشر البيانات التي تم جمعها بهدف توفير المعلومات الوبائية الدقيقة حول هشاشة العظام في الإمارات للمتخصصين في الرعاية الصحية.

وقال الدكتور عبد الكريم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة: أصبح نقص فيتامين (د) مشكلة صحية عالمية، حيث أثبتت الدراسات أن المستويات غير الكافية من فيتامين (د) قد تؤدي إلى الإصابة بعدد من الأمراض المزمنة والأمراض التي تهدد الحياة بالخطر، ومع انطلاق «عام الخير».

وقال شهاب قرقاش، عضو مجلس إدارة مشاريع قرقاش: مع انتشار نقص فيتامين (د) بين سكان الإمارات بنسبة تزيد على 70%، نرى أن من الشرف لنا، فضلاً عن كونه واجبنا، أن نكون جزءا من هذه القضية النبيلة، ونفخر بالوقوف جنبا إلى جنب مع مؤسسة الجليلة ومركز دبي للعظام والمفاصل لتحقيق ذلك. وسوف تسهّل العيادتان المتنقلتان المجهزتان بالكامل إجراء التقييمات الطبية الوطنية للبالغين في جميع أنحاء الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات