رجل أعمال يتبرع بـ 100 ألف درهم لمبادرة «تفريج الكربة»

تماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله،  أن عام 2017 في دولة الإمارات "عام الخير"، ومع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، في هذا الشأن، استقبل العميد الدكتور محمد المر، مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، رجل الأعمال الإماراتي يعقوب آل علي، الذي تبرع بـ 100 ألف درهم لمبادرة الإدارة الخيرية " تفريج كربة" والهادفة إلى تسديد ديون مسجونين على ذمة قضايا مالية بهدف مساعدتهم في العودة إلى أسرهم ولم شملهم.

وأثنى العميد المر على مساهمة رجل الأعمال في التبرع لمبادرة الخير، مشيراً إلى أن المبادرة تأتي في إطار توجيهات القيادة الرشيدة في عام الخير والعمل على مساعدة الناس المحتاجين، وتسعى إلى تفريج الكرب عن المسجونين على ذمة قضايا مالية إضافة إلى المساهمة في شراء تذاكر سفر لمسجونين غير قادرين على السفر لبلادهم بعد إنهاء محكوميتهم وذلك حتى يتسنى لهم العودة إلى أسرهم.

ولفت إلى أن المبادرة ستشكل لجنة بالتعاون مع الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بهدف دراسة حلات السجناء الذين سيستفيدون من المبادرة وتقديم المساعدة لهم من أجل إخراجهم من السجن، مبيناً أن اللجنة ستتعاون أيضاً مع الجهات الراعية والداعمة للمبادرة من مؤسسات القطاع الخاص والجمعيات الخيرية ورجال الأعمال الراغبين في المساهمة.

وأكد العميد المر أن المبادرة تحقق جانب السعادة للمسجونين على ذمة قضايا مالية وذلك عبر لم شملهم مع أسرهم وهذا دور إنساني مهم تسعى الإدارة العامة لحقوق الإنسان إلى تحقيقه دائماً في عملها، ويصب أيضاً في جانب الدور المجتمعي للعمل الشرطي.

والجدير بالذكر أن لاعب الكريكيت الباكستاني شهيد أفريدي كان قد زار في وقت سابق الإدارة العامة لحقوق الإنسان وتبرع للمبادرة بمبلغ 80 ألف درهم بهدف الإفراج عن 25 نزيلاً باكستانياً في المؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي، وذلك انطلاقاً من الحرص على تقديم مبادرات خيرية ضمن مبادرات عام الخير.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات