EMTC

بحث آليات الترويج لجائزة الإمارات التقديرية للبيئة

■ خلال اجتماع اللجنة | من المصدر

ناقشت اللجنة العليا لمؤسسة زايد الدولية للبيئة آليات الترويج لجائزة الإمارات التقديرية للبيئة، حيث تم إرسال رابط «دليل المشارك» وتغريدات للترويج للجائزة عبر «تويتر» و«إنستغرام» بالعربية والإنجليزية والأردو، وتم إرسال جميع المعلومات المتعلقة بالمؤسسة والجائزة إلى أعضاء اللجنة الوطنية للتوعية البيئية الممثلين لكل إمارات الدولة، ولأعضاء مجلس البحوث الذي يضم الجامعات ومراكز البحوث الوطنية، إضافة إلى القيام بجولات على الإمارات المختلفة وعقد لقاءات لمختلف الفئات في كل إمارة، وتقديم عرض بالصور لشرح أهداف وفئات الجائزة وكيفية الترشيح لها، إضافة إلى توزيع دليل الترشيح ومطبوعات المؤسسة، كما تم نشر إعلان في مجلة البيئة والمجتمع باللغتين العربية والإنجليزية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري للجنة برئاسة الدكتور محمد أحمد بن فهد، وبحضور أحمد محمد رفيع، نائب الرئيس، وعلي أحمد النجار، المستشار المالي، والدكتورة مشكان محمد العور، الأمين العام لجائزة زايد الدولية للبيئة، والمهندس حمدان خليفة الشاعر، الأمين العام لجائزة الإمارات التقديرية للبيئة، والدكتور خالد أحمد عمر، المستشار القانوني، وأعضاء اللجنة الدكتور غيث غانم السويدي، والمهندسة مريم سعيد حارب، والدكتور صالح راشد الحمراني، والمهندسة أصيلة عبد الله المعلا، والمهندسة علياء عبد الرحيم الهرمودي، والدكتور عيسى عبد اللطيف، المستشار الفني للمؤسسة.

مناقشات

وناقش المجتمعون كيفية مشاركة وزارة التغير المناخي والبيئة في الترويج للجائزة كشريك دائم، وآخر المستجدات حول توزيع «دليل المشارك» على كل الأعضاء في مجلس الإمارات للتغير المناخي والبيئة، وأيضاً لكل الأعضاء في لجنة الإمارات لأبحاث الاستدامة البيئية.

كما بحثت اللجنة العليا إطلاق ورش عمل وندوات علمية ومبادرات للتشجير مع الاستفادة من طرق الري المتطورة كصائد الضباب، والتواصل مع الجهات المعنية في الدولة للتعاون في ذلك، والاستفادة في التشجير من الأنواع المهجنة والمقاومة للجفاف والآفات مثل النخيل المهجن.

وبحث أعضاء اللجنة آليات التعاون مع الوزارة في برنامج التوعية والتثقيف، والتحضير لخطة كاملة لتنفيذه بعد التنسيق مع إدارة الخدمة الوطنية، كما بحثوا آليات تطوير الجوانب الإعلامية في المؤسسة وتطوير الدوريات والكتب التي تقوم بنشرها، وإمكانية إصدار كتيبات للصغار (سلسلة قصص)، بحيث تختار أسماء سهلة مع كاريكاتير بأسلوب مشوق يراعي كل قطاعات المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات