أدى صلاة الجنازة على جثمان الشهيد وقدم واجب العزاء لذويه

سعود بن صقر: البطل راشد الظهوري مبعث فخرنا

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، أن الشهيد البطل راشد علي محمد الظهوري ارتقى إلى العلا مع من سبقوه من إخوانه الشهداء من جنودنا البواسل، وهو مبعث فخر واعتزاز.

جاء ذلك خلال تقديم صاحب السمو حاكم رأس الخيمة، عصر أمس، واجب العزاء لأسرة شهيد الوطن، الوكيل راشد علي محمد الظهوري، الذي قدم روحه فداء للواجب الوطني، ضمن القوات المشاركة في عملية «إعادة الأمل» التي تقودها المملكة العربية السعودية الشقيقة، للوقوف إلى جانب الحق والعدل في اليمن.

وأعرب سموه، خلال زيارته لمجلس العزاء بمنطقة وادي شعم برأس الخيمة، عن خالص تعازيه ومواساته إلى والد وإخوة وذوي الشهيد، سائلاً المولى عز وجل أن يتغمد فقيد الوطن بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يتقبله مع الصديقين والشهداء، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان. وكان سموه أدى، عصر أمس، في مسجد الشيخ خليفة بمنطقة الجير في رأس الخيمة، صلاة الجنازة على جثمان شهيد الوطن راشد علي محمد الظهوري، كما أدى الصلاة إلى جانب سموه الشيخ خالد بن سعود بن صقر القاسمي، والشيخ صقر بن محمد بن صقر القاسمي، وعدد من المسؤولين وأبناء القبائل وضباط وأفراد القوات المسلحة والشرطة، وجموع غفيرة من المواطنين. وشيّع المصلون جثمان الشهيد إلى مثواه الأخير في مقبرة الظهوريين بوادي شعم برأس الخيمة.

وقد وصل إلى مطار البطين الخاص في أبوظبي، صباح أمس، جثمان الشهيد البطل الظهوري على متن طائرة عسكرية تابعة للقوات الجوية والدفاع الجوي.

وقد جرت على أرض المطار المراسم العسكرية الخاصة باستقبال جثمان الشهيد، حيث كان في الاستقبال عدد من كبار ضباط القوات المسلحة.

وكانت القيادة العامة للقوات المسلحة قد نعت، مساء أول من أمس، الشهيد الذي انتقل إلى جوار ربه خلال أدائه واجبه الوطني في عملية «إعادة الأمل»، ضمن التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية للوقوف مع الشرعية في اليمن.

تشييع

وقد شيعت جموع المواطنين في رأس الخيمة، أمس، في موكب مهيب، شهيد الواجب الوطني، بعد أن أدى آلاف المواطنين والمقيمين الصلاة على روح الشهيد في مسجد الشيخ خليفة، قبل أن يواري الجثمان الثرى في مقبرة وادي شعم، وسط دعوات جموع المشيعين للفقيد أن يغفر له ويتغمده بالرحمة الواسعة. وأكد والد الشهيد فخره باستشهاد ابنه في ميدان الشرف والكرامة برغم مرارة رحيله، وأن استشهاده وسام فخر وعزة للعائلة وللجميع، مشدداً على أن هذا الحادث لن يزيد جنودنا البواسل إلا صلابة وقوة في مواجهة هذه العصابات والانقلابيين حتى تحقيق النصر. وأشار إلى فخره بكونه والد الشهيد، بما قدمه في خدمة وطنه وخدمة دينه وعروبته، بل الإنسانية، مؤكداً أنه هو وجميع أبنائه فداء لهذا الوطن الغالي الذي نفديه بكل ما نملك، وأن الشهادة هي أعظم التضحيات، لتبقى ذكرى الشهيد منارة لعائلته والأجيال القادمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات