جهات حكومية وخاصة في دبي تشارك بفاعلية في المبادرة

«يوم بلا مركبات» تنطلق في اتجاهين بيئي وخيري

صورة

شاركت جهات حكومية وخاصة أمس بشكل فاعل في الدورة الثامنة لمبادرة «يوم بلا مركبات» والتي تسهم في تشجيع استخدام وسائل النقل العام بدلاً من استخدام المركبات الشخصية للوصول لمواقع العمل، حيث يتم التخلي عن استخدام قرابة 30000 مركبة شخصية ما يقلل الانبعاثات ويحافظ على جودة الهواء.

وافتتح المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي فعاليات الدورة الثامنة للمبادرة، بمشاركة اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، واللواء راشد المطروشي مدير عام الإدارة العاملة للدفاع المدني، واللواء عبد الرحمن محمد رفيع مساعد القائد العام لشؤون إسعاد المجتمع والتجهيزات، واللواء محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات في شرطة دبي، وخليفة بن دراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، وحميد سلطان المطيوعي المدير التنفيذي لمؤسسة ورشة حكومة دبي، والدكتور أحمد بن كلبان المدير التنفيذي لقطاع خدمات المستشفيات في هيئة الصحة بدبي، والعديد من الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة بالإضافة إلى مشاركة عدد من كبار الشخصيات من بينهم رؤساء الدوائر الحكومية في الإمارة، ما مثل دعماً حكومياً شاملاً للمبادرة ومشاركة مختلف القطاعات كقطاع التعليم والقطاع التطويري وقطاع التجزئة والفنادق والمصارف ومشاركة فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث حرصت البلدية دائماً على دمج هذه الفئة المهمة في مختلف مبادراتها وفعالياتها.

مكانة عالمية

وأكد المهندس حسين ناصر لوتاه السعي الدائم للدائرة في إبراز مكانة مدينة دبي عالمياً في مجال المدن الصديقة للبيئة عن طريق إيجاد كافة الحلول المستدامة والفعالة لمواجهة التحديات البيئية المختلفة وأبرزها تلوث الهواء وزيادة البصمة الكربونية والتي تنجم عن انبعاثات المركبات، حيث إن مركبة واحدة تطلق ما يقارب 140 كيلوجراماً من غاز ثاني أكسيد الكربون إلى الهواء باستخدام خزان وقود ممتلئ بحجم 15 جالوناً، في حين يبلغ مقدار الانبعاثات الكلية من غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعثة من مركبة واحدة سنوياً حوالي 4 أطنان وتسهم هذه الانبعاثات في تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري، وتساهم الحملة في تحقيق أهداف الإمارة من خلال الأجندة الوطنية 2021 في مجال المحافظة على جودة الهواء وخفض البصمة الكربونية.

وأضاف مدير عام بلدية دبي أن المبادرة تعد تأكيداً على التزام مدينة دبي بالاتفاقيات البيئية الدولية والتي تتعلق بالتغير المناخي والمساهمة في الحد من الانبعاثات الغازية المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري، وتعكس هذه المبادرة اهتمام الحكومة والمجتمع بالوصول لأبرز الممارسات الرامية إلى إيجاد الحلول المستدامة للقضايا البيئية التي تشهدها الإمارة بشكل عام وزيادة البصمة الكربونية التي تنجم عن قطاع النقل البري على وجه الخصوص.

وكشف عن أن المبادرة هذا العام تم ربطها بعام الخير من خلال قيام المختصين في الدائرة باحتساب البصمة الكربونية وتحويلها إلى مبالغ نقدية والتبرع بها إلى الأعمال الخيرية تماشياً مع عام الخير الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بحيث يكون لها هدفان الأول بيئي والهدف الثاني خيري.

صحة وسلامة

وأشار خالد شريف العوضي مساعد المدير العام لقطاع رقابة البيئة والصحة والسلامة إلى التطور الذي شهدته المبادرة خلال الأعوام السبعة السابقة على صعيد أعداد الجهات المشاركة في فعالياتها، حيث شهدت الدورة الأولى للمبادرة مشاركة جهتين فقط في فعاليات المبادرة في حين شهد العام الماضي مشاركة 1070 جهة، ما يؤكد الدور الكبير للمبادرة في تنمية الحس بالمسؤولية المجتمعية تجاه القضايا البيئية في المدينة والعمل على تحقيق الأهداف البيئية للإمارة بشكل عام، وتعاظمت النتائج البيئية المتحققة من خلال المبادرة، حيث تم التخلي عن استخدام قرابة 30000 مركبة شخصية واستخدام وسائل النقل الصديقة للبيئة عوضاً عنها مقارنة بعدم استخدام 1000 مركبة شخصية فقط خلال الدورة الأولى للمبادرة. وقال إن المعرض الخاص بالدورة الثامنة للمبادرة شهد عرض السيارات الصديقة للبيئة.

ريادة

ومن جانبه قال اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي إن الإمارة تتطلع دائماً نحو تحقيق الريادة لتصبح مدينة عالمية مستدامة في شتى المجالات، ويأتي إطلاق بلدية دبي مبادرتها البيئية السنوية «يوم بلا مركبات» للمساهمة في الحد من استخدام المركبات الشخصية خلال يوم المبادرة واستبدالها بوسائل النقل الجماعي، بهدف خلق بيئة نظيفة نقية تقلل من الانبعاث الكربوني الذي يعمل على تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري الضار بالبيئة والصحة.

توعية

وقال سلطان بطي بن مجرن مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: يسرنا دعم الجهود التي تبذلها بلدية دبي من أجل العمل معاً لتوعية أفراد المجتمع حول أهمية استخدام وسائل النقل الصديقة للبيئة، فتكاتفنا معاً لتحقيق هذه الأهداف النبيلة يسهم في تحقيق خطة «دبي 2021» لتكون مدينتنا موطناً لأشخاص يشعرون بالسعادة ويتحلون بالإيجابية ويملأهم الفخر بانتمائهم إلى دبي، كما يساعد على دعم مخرجات رؤية باني دبي الحديثة، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتوجيهاته السديدة لتحقيق التنمية المستدامة، والحفاظ على بيئتنا ومواردنا في أفضل أحوالها، لصالح أجيال المستقبل.

فعاليات

وقال خليفة بن دراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف إن هذه المبادرة تعد واحدة من أكبر المبادرات البيئية التي تشهدها الإمارة والمنطقة، خاصة أن فعالياتها تتم بمشاركة جهات عديدة حكومية وخاصة في إمارة دبي، لافتاً إلى أن ذلك يؤكد تنامي الحس بالمسؤولية المجتمعية تجاه قضايا البيئة بما يسهم بشكل أكيد في تعزيز المكتسبات في مجال استدامة الموارد الطبيعية في الإمارة لأجيال الحاضر والمستقبل.

أهداف

وأكد حميد سلطان المطيوعي المدير التنفيذي لمؤسسة ورشة حكومة دبي حرص المؤسسة على المشاركة في مبادرة يوم بلا مركبات التي تنظمها بلدية دبي للعام الثامن على التوالي لأهداف توعوية بيئية، والتي يشهدها عدد كبير من موظفي الدوائر الحكومية في إمارة دبي، وتأتي مشاركة ورشة حكومة دبي في هذه المبادرة، في إطار حرصها على الالتزام بمسؤولياتها المجتمعية.

وصرح سيف حميد الفلاسي الرئيس التنفيذي لمجموعة «اينوك»: يسعدنا أن نكون أحد المشاركين في مبادرة «يوم بلا مركبات» لتحفيز ودفع السكان للاهتمام بمدينتهم بشكل أفضل، وزيادة الوعي للأفراد والمؤسسات بالأهداف البيئية المتوافقة مع رؤية دبي 2021.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات