«إحصاء الشارقة» تستعرض تجربتها في «تعداد 2015» أمام «إسكوا»

استعرضت دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في الشارقة، على مدار يومين متتاليين، وبمشاركة ثمانٍ من الدول الـ18 الأعضاء في اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لدول غربي آسيا «إسكوا»، عوامل نجاح تجربتها الرائدة «تعداد الشارقة 2015»، التي حملت شعار «للغد لا لمجرد العد»، وتبنت أحدث التقنيات ومناهج جمع البيانات عالمياً.

تحديات

وخلال مشاركتها في فعاليات «الاجتماع الثاني لفريق عمل تعدادات السكان 2020 للدول العربية»، الذي نظَّمته «إسكوا» في القاهرة مؤخَّراً، بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان والجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بجمهورية مصر العربية، سلَّطَت «إحصاء الشارقة» الضوء على التحديات المستقبلية لبلدان المنطقة في تخطيط وتنفيذ التعدادات في دورة 2020، وأحدث التقنيات والمناهج المستخدمة في عمليات جمع البيانات، والدروس المستفادة في ھذا المجال على الصعيدين، العربي والدولي، وناقشت الدائرة مع الأجهزة الإحصائية الوطنية والخبراء الإقليميين والدوليين، خطة عمل اللجنة للعام 2017.

وتطرق الاجتماع إلى إنجازات فرق عمل تعدادات السكان والمساكن، مشيداً بالإنجاز الكبير الذي حققته «إحصاء الشارقة» المتمثل في تنفيذها أحدث تعداد عربي «تعداد الشارقة 2015»، موضحاً أن الدائرة قدّمت من خلال التعداد، بيانات إحصائية دقيقة موثوقاً فيها حول الأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والسكانية، وغيرها من القطاعات في الإمارة.

تنفيذ

وبحث الاجتماع أوراق عمل تنفيذ تعدادات السكان والمساكن باستخدام مصادر البيانات المتعددة التقليدية مثل الاستمارة العادية أو الممغنطة، أو الحديثة التي تستخدم الكمبيوتر الكفي أو اللوحي وغيره من الأجهزة، ومصادر السجلات الإدارية والمُسُوحْات الأُسَرية. واستعرض المشاركون ما توفره بيانات التعدادات من معلومات مهمة في قياس مؤشرات التنمية المستدامة لما بعد 2015، ودعم مشاريع التنمية الاجتماعية والاقتصادية وغير ذلك.

وفي تعليقه على مشاركة دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في الشارقة في فعاليات الاجتماع الثاني لفريق عمل تعدادات السكان والمساكن للبلدان العربية، قال الشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني، رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في الشارقة: «قطعت إمارة الشارقة، بفضل رؤية وتوجيهات صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، شوطاً طويلاً في مجال تعزيز التنمية المجتمعية وتسخير المعلومة لخدمة المواطنين والمقيمين على حدٍ سواء، وقد استطاعت الدائرة خلال مدة ليست بطويلة إتقان تنظيم الإحصاءات والتعدادات باحترافية، وقد كان آخرها تنظيم أحدث تعداد عربي - إلى الآن - وهو (تعداد الشارقة 2015)، مستخدمة أحدث البرامج والتقنيات المتاحة، وقد جاءت مشاركة الدائرة في الاجتماع الثاني لفريق عمل تعدادات السكان والمساكن للبلدان العربية، الحدث الذي تتم المشاركة فيه عادةً على مستوى الدول، لتؤكِّد على المكانة الرفيعة التي وصلت إليها الشارقة في هذا المجال».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات