برنامج لنقل وزراعة الكلى والقلب والكبد والرئة في أبوظبي

صورة

يستخدم مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي الذي يعد أحدث مرافق الرعاية الصحية التابعة لشركة مبادلة للتنمية (مبادلة) أحدث التقنيات العلاجية والتشخيصية والجراحية إذ يعد امتدادا فريدا ومثاليا لنموذج الرعاية الصحية في كليفلاند كلينك في الولايات المتحدة الأميركية وهو مصمم خصيصا كمستشفى متعدد التخصصات عالمي المستوى لتلبية مجموعة كبيرة من متطلبات الرعاية المعقدة والحرجة الخاصة بسكان أبوظبي والدولة.


وكشف الدكتور توميسلاف ميهاليفتش الرئيس التنفيذي لمستشفى كليفلاند كلينك ـ أبوظبي أحد مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة المبادلة للتنمية (مبادلة)، عن تنفيذ برنامج لنقل وزراعة الأعضاء قريبا يشمل في البداية زراعة الكلي ومن ثم يتم التوسع ليشمل زراعة القلب والكبد والرئة في المستقبل، مؤكدا أن المستشفى لديه جميع التجهيزات اللازمة والأطباء المتخصصين في زراعة ونقل الأعضاء وذلك وفق القوانين والتشريعات المنظمة في الدولة.

 

وأشار الرئيس التنفيذي في كليفلاند كلينك أبوظبي إلى أن المستشفى حقق نموا سريعا وثابتا في تقديم الرعاية الصحية للمرضى حيث استقبل منذ بدء عمليات التشغيل ما يزيد على 261 ألفا و500 زيارة في العيادات الخارجية، وأجرى أكثر من 11 ألف و500 عملية جراحية بما فيها العمليات الصعبة والمعقدة، مشيرا إلى أن المستشفى استقبل أكثر من 5 آلاف مريض من خارج الإمارات من 60 دولة في القارات الست.

ولفت إلى أنه سيتم إضافة 150 سريراً جديداً خلال العام الجاري لاستيعاب الأعداد المتزايدة من المرضى لافتا إلى أن المستشفى يضم 364 سريراً  قابلة للزيادة إلى 490 سريراً مع 5 طوابق للعيادات بثلاث مستويات للتشخيص والعلاج و13 طابقا من وحدات الرعاية الملحة والحرجة للمرضى الداخليين، ويدير المستشفى أطباء مجازون من البورد الأميركي أو ما يعادله.

وقال "في بداية تشغيل المستشفى كنا نستقبل من 300 إلى 400 مريضا في اليوم والآن وصلنا  إلى استقبال من 1500 إلى 2000 مريض يوميا"  .                     

طباعة Email
تعليقات

تعليقات