عطاء وإبداع

مريم الغفلي..إنسانية الصيدلة

منذ الصغر تولّدت لديها رغبة في اتخاذ مسيرة مهنية تمكنها من ارتداء «المعطف الأبيض» وهي الآن تشعر بالفخر والسعادة لتحقيق حلمها بارتداء هذا المعطف بعد أن أصبحت أول إماراتية تحصل على شهادة الماجستير في الصيدلة الإكلينيكية بمرتبة الشرف من كلية دبي للصيدلة.

إنها الشابة الإماراتية مريم مصبح الغفلي التي تعمل الآن صيدلانية في صيدلية العيادات الخارجية في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، التي تظفر بقصة نجاح بدأت منذ سعيها وراء شغفها الكيميائي بدعم عائلتها ومدرسيها والمحيطين بها.

خلال مشاركتها في أحد المؤتمرات الطبية، التقت مريم بالدكتور أسامة طبارة، المدير الأول لإدارة الخدمات الصيدلية في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، الذي كان له أكبر الأثر في تشجيعها وإلهامها على توجيه مسيرتها المهنية، فقد أدركت الإمكانات الهائلة التي تتوافر في هذا المستشفى والدور المهم الذي يقوم به في قطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات والفرص الواعدة التي يمكن أن يوفرها لها لتطوير مسيرتها المهنية، والتأثير المباشر الذي يمكنها أن تتركه على تجارب المرضى

وبعد مرور ستة أشهر على عملها في المستشفى، تشعر مريم بأنها اتخذت القرار الصحيح باختيار الصيدلة مهنة لها، فقد تعلمت الكثير من زملائها، وتعرفت على أحدث التقنيات وأكثرها ابتكاراً في العالم، ومنها نظام «إبيك» الذي تستخدمه مؤسسات الرعاية الصحية لمشاركة المعلومات والمعرفة وأفضل الممارسات وتوفير أدوات الدعم لتحقيق أفضل النتائج.

وترى الدكتورة مريم أن تمتعها بفرصة خدمة المرضى بعطف وإنسانية ولباقة هو الجانب الأفضل في عملها، فذلك يتماشى مع مبادئ دولة الإمارات وقيمها، ومع فلسفة «المريض أولاً» التي ينتهجها مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي».

ومن خلال عملها، تسعى مريم لتلبية الاحتياجات الدوائية للمرضى، وتسعى إلى تطوير علاقات طويلة الأمد معهم، وتدعمهم وتساهم في تثقيفهم وإدارة علاجاتهم، ولا تنسى استقبالهم بعطف والتعامل معهم باحترام وتقدير، ولذلك فهي بالمقابل تحظى بتعليقات استحسان من المرضى وعائلاتهم، فالجميع يشيدون بكرمها واهتمامها بأدق التفاصيل لمساعدتهم على تدبير احتياجاتهم الدوائية.

وهي تسعد كثيراً لسماع كلمات الشكر والعرفان من المرضى ولشعورها بتأثيرها الإيجابي على تجاربهم في المستشفى، فذلك يؤكد لها أنها تخدم بلدها بأفضل طريقة ممكنة. وتشعر مريم بالفخر والتقدم الكبير الذي حققته الإمارات في مجال خدمات الرعاية الصحية وبأنها جزء من المستقبل الواعد لهذا القطاع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات