استكمال عمليات استبدال المكيفات.. والانتهاء أكتوبر المقبل

نظام رقابي جديد لصيانة المدارس 2017

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعتزم وزارة التربية والتعليم إطلاق نظام رقابي جديد لصيانة المدارس خلال العام المقبل 2017، وستشمل المرحلة الأولى من النظام الذي سيطلق عليه اسم «CAFM» إنشاء قاعدة بيانات شاملة للأصول، وتفعيل نظام البلاغات الخاص بالصيانة والوقت المطلوب لإنجازها، كما انتهت الوزارة من استبدال 70% من المكيفات الشباكية وستنتهي من استبدال المتبقي منها نهاية أكتوبر المقبل، لتصبح جميعها مستبدلة 100%، وتمكنت خلال الشهر الماضي فقط من استبدال 5000 مكيف، من أصل 10500 وحدة متبقية.

وتفصيلاً: قال المهندس ماجد الشامسي، مدير إدارة المنشآت في وزارة التربية والتعليم: إن النظام يوثق كافة عمليات الصيانة ويرصد أداء المقاولين وفقاً للمؤشرات المحددة، لافتاً إلى أنه بعد الانتهاء من تطوير البرنامج، سيتم تسجيل دخول وخروج المقاولين لاستلام البلاغات وإنجازها، الأمر الذي سيمكّن الوزارة من متابعة عملهم أولاً بأول.

4500 بلاغ

وأشار إلى أن الوزارة تلقت أخيراً 4500 بلاغ، أنجزت منها 4453، أما الـ47 بلاغاً المتبقية، فلم يتم إقفالها بعد لأن عملية الصيانة نفسها تتطلب وقتاً للانتهاء منها.

وقال المهندس الشامسي إن الوزارة تعتمد اليوم المفهوم الحديث للصيانة في القطاع التربوي وهو الصيانة الشاملة، ولتحقيق تلك الغاية، خصصت الوزارة فريقاً هندسياً كاملاً في كل منطقة تعليمية للتمكّن من حصر وتلبية إحتياجات المدارس دورياً، وذلك بدلاً من المهندس الواحد كما كان الوضع سابقاً.

خطة محكمة

وعن بداية العام الدراسي الجاري، قال إن الوزارة وضعت خطة محكمة بشكل يحقق الانسيابية في الدوام المدرسي لتفادي أي اشكاليات أو عوائق، وبطريقة تضمن أيضاً إدارة المنشآت التعليمية بشكل عصري ومنظم.

27 مدرسة

وأشار إلى أنه تمّ الانتهاء من تطوير البنية التحتية عبر صيانة 13 مدرسة من قبل الوزارة، كما تم صيانة 14 مدرسة أخرى من قبل بلدية دبي، لافتاً إلى أن أعمال الصيانة الجزئية لاتزال مستمرة.

وفي إدارة المنشآت التعليمية، أكد أن الوزارة أبرمت 3 عقود مع شركات متخصصة في مجال الصيانة، لضمان توزيع جميع المدارس الحكومية البالغ عددها 417 مدرسة على المقاولين بشكل يضمن سرعة الاستجابة وجودة الأعمال المنفذة.

وركزت المحاور الأساسية للعقد على حصر أصول الوزارة من المعدات والأجهزة، ورصد جميع الملاحظات التي تتصل بالأمور الكهربائية والميكانيكية والصحية، تنفيذ أعمال الصيانة الوقائية، والصيانة الروتينية، إلى جانب أعمال الصيانة الطارئة.

أفضل الخدمات

وقال الشامسي إن الشركات انتهت من حصر وترقيم جميع الأصول التابعة لوزارة التربية والتعليم لضمان توفير سجل صيانة لهذه الأصول، والانتهاء من رصد جميع الملاحظات المتصلة بالمباني لتتم بعدها أعمال الصيانة التصحيحية، كما تمّ وضع جميع منشآت وزارة التربية والتعليم في وضعية الحالات التشغيلية المثالية.

وأضاف أنه حرصاً على تحقيق أفضل الخدمات وجودة الأداء، أبرمت الوزارة اتفاقية لتوفير خدمات النظافة والمساعدين بالمنشآت التعليمية وبشكل موحد وقياسي لجميع المنشآت التعليمية، إذ كان في السابق يتم الاعتماد على إبرام العقود من خلال المناطق التعليمية وبشكل مستقل ومنفصل، من دون الأخذ بالاعتبار البنود القياسية، بينما تم الآن توزيع المنشآت التعليمية على 4 شركات متخصصة بأعمال النظافة لضمان تقديم أفضل مستوى خدمة.

طباعة Email