لبنى القاسمي: محمد بن زايد رمز التسامح والإنسانية

Ⅶ لبنى القاسمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة دولة للتسامح، إن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للفاتيكان ولقاءه البابا فرانسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية يأتيان في إطار تجسيد الواقع الذي تعيشه الدولة من تناغم وتسامح مع فئات المجتمع على اختلاف أديانهم وأعراقهم، وأوضحت أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان هو رمز للتسامح والإنسانية.

تعايش

وأضافت معاليها: «تصب زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في جهود الدولة لتعزيز قيم التسامح والتعايش والسلام في المنطقة والعالم ونبذ العنف والتطرف والكراهية، وتماشياً مع ما يحث عليه الدين الإسلامي وبقية الأديان من قيم الفضيلة والإنسانية في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله».

وأوضحت معاليها أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان برؤيته الحكيمة وفهمه السليم للواقع الذي نعيشه في المنطقة، يدرك أن التطرف والعنف لا يرتبطان بدين ولا بجنسية.

طباعة Email