متفرقات

تخريج دفعة من «أمن المواصلات»

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد العقيد المهندس محمد أحمد البستكي، مدير إدارة أمن المواصلات في شرطة دبي، تخريج دفعة جديدة من منتسبي الإدارة في ختام البرنامج التدريبي التأسيسي، يرافقه المقدم محمد عبيد العبار، نائب مدير إدارة أمن المواصلات.

وحث العقيد البستكي إلى ترجمة محاور البرنامج التدريبي إلى واقع تطبيقي وعملي، وإلى ضبط الإجراءات الميدانية وفهمها واستيعابها، ووجّه إلى ديمومة اتصال المرؤوس برئيسه المباشر لتراصف الرؤية والتحلي بالتحسين المستمر على كل المحاور التنفيذية. وأكد العقيد البستكي على استحضار المنتسب لقيم الولاء المؤسسي وللأهداف التي يطمح إليها لتوليد الطاقة الإيجابية الداعمة للعطاء واجتياز التحديات والمخاطر.

وتضمن البرنامج التدريبي التأسيسي محاور متنوعة، منها محاور تنظيمية في إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي والشؤون القانونية، ومحاور رئيسية وتأمين حماية وسلامة قطاع النقل والمواصلات ومنشآته ومستخدميه وإدارة الأزمات والطوارئ والوقاية والحد من الجريمة وترسيخ الأمن في إحساس مستخدمي وسائل النقل والمواصلات، ومحاور أساسية في الأداء الوظيفي وتشريعات وأنظمة الموارد البشرية.

«إسعاد العاملين غايتنا» في شرطة أبوظبي

نظمت الإدارة العامة للموارد البشرية بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي ورشة عصف ذهني تحت عنوان «إسعاد العاملين..غايتنا»، وذلك في إطار تنفيذ توصيات الملتقى القيادي الذي نظمته القيادة العامة لشرطة أبوظبي مؤخراً، وذلك بحضور العميد عبيد سالم بالحبالة الكتبي مدير عام الإدارة العامة للموارد البشرية والعميد سالم شاهين النعيمي نائب مدير عام الإدارة العامة للموارد البشرية ومديري الإدارات ورؤساء الأقسام وضباط وموظفي الموارد البشرية.

وأكد العميد عبيد سالم بالحبالة الكتبي مدير عام الإدارة العامة للموارد البشرية أن اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي وجه بضرورة الاهتمام بتنفيذ توصيات الملتقى القيادي الذي تم تنظيمه مؤخراً، وذلك لتحقيق التميز والريادة في العمل بشرطة أبوظبي بما يضمن رفع نسبة رضا العاملين وإسعاد المتعاملين. أبوظبي - البيان

آسيوي يزوّر 12 تأشيرة إقامة

أجّلت محكمة جنايات أبوظبي في جلستها المنعقدة، أمس، برئاسة المستشار إدريس بن منصور، النظر في قضية بيع 12 تأشيرة إقامة مزورة مقابل 32 ألف درهم عن طريق الاحتيال، والمتهم فيها شاب آسيوي، بأن ارتكب تزويراً في محررات رسمية مع شخص آخر (هارب)، عبارة عن تأشيرات دخول صادرة من الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في أبوظبي، وقدمها للمجني عليهم ليثبت لهم أنها رسمية، على خلاف الحقيقة.

وأمام المحكمة أنكر المتهم تهمة الاستيلاء والتزوير، وقال إنه التقى أحد الأشخاص (المتهم الثاني الهارب) الذي أبلغه بأنه يستطيع استخراج هذه التصاريح، ولم يكن يعلم بأن التصاريح مزورة، موضحاً أنه قبض قيمة التأشيرات المزورة من المجني عليهم وسلمها للمتهم الثاني.

وأضاف: عند اكتشاف واقعة التزوير حاولت التواصل مع المتهم الثاني، إلا أن هاتفه لا يجيب، مؤكداً أن مهمته كانت الوساطة والربط بين المجني عليهم والمتهم الثاني، مشيراً إلى أن المتهم أعطاه مبلغ 500 درهم نظير ما قام به في هذا الشأن.

وبعد مداولات بين هيئة المحكمة ودفاع المتهم، قرر قاضي المحكمة تأجيل القضية إلى جلسة 18 الجاري لحضور أحد المجني عليهم.

أبوظبي ــ موفق محمد

طباعة Email