ينفذها برنامج زايد للإسكان في دبي والشارقة وعجمان ورأس الخيمة

مجمّعات سكنية قابلة للتوسّع العمودي في2017

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد المهندس محمد المنصوري المدير التنفيذي للشؤون الهندسية في برنامج الشيخ زايد للإسكان أن تقليل مساحة المساكن في المجمعات يفيد الاستدامة، كما التمدد الأفقي يعني زيادة الكلفة على البنية التحتية.

وعليه يعمل برنامج زايد للإسكان بالتعاون والتنسيق مع الجهات الخدمية من البلديات والجهات المحلية المختصة في مناطق الدولة على فكرة التوسع العمودي والأفقي بحيث يصمم ويؤسس المسكن على قابليته في التوسع العمودي في المستقبل في حال أراد المستفيد ذلك، أو بناء الملاحق وذلك بدءاً من العام المقبل 2017، مشيراً إلى سعي البرنامج بشتى الطرق إلى إسعاد الناس وإرضائهم والعمل على تطوير المجمعات السكنية وفق أفضل المواصفات والمعايير العالمية.

رؤية شاملة

وأوضح حرص البرنامج على توفير متطلبات المواطنين من سكن مناسب يتماشى مع الرؤية الشاملة للدولة العصرية وبناء مجمعات سكنية للمواطنين في مختلف مناطق الدولة تحقق السعادة والأمان والتواصل الاجتماعي لقاطنيها.

بيئة آمنة

وقال المنصوري إن رؤية البرنامج للمجمعات السكنية تكمن في خلق مجمعات آمنة ومستقرة، صديقة للأطفال، بحيث تكون واجهات المساكن مطلة على حدائق ومساحات خضراء، ومجمعات محفزة للمشي والحركة، وتحقق الاستدامة الشاملة، مستشهداً بما قاله معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة برنامج زايد للإسكان:«نعاني من إشكالية في مساحة الأرض، حيث إن الناس تطلب مساحات أكبر من الممنوحة لهم، بيد أن تقليل مساحة المساكن في المجمعات يفيد الاستدامة.

والتمدد الأفقي يعني زيادة الكلفة على البنية التحتية، وهدفنا يكمن في تجميع الأسر في مجمعات قريبة، حتى يكون الجميع في تواصل دائم، مع وجود خدمات تلبي احتياجاتهم، مضيفاً أن التلاحم المجتمعي لدى المواطنين يجعلنا مقصرين، ونسعى بشتى الطرق إلى إسعادهم وإرضائهم ونعمل على تطوير المجمعات السكنية وفق أفضل المواصفات والمعايير العالمية».

نماذج

وأشار إلى أن البرنامج يعمل على إضافة نماذج وتصاميم جديدة ومتنوعة أي الخلط بين النماذج في المجمع السكني الواحد للخروج عن المألوف في إطار المجمع السكني التي تكون به المساكن متشابهة وفق تصميم متناسق ومترابط بحيث تعطي إيحاءات مختلفة بين كل مسكن وآخر، فكل مجمع سكني يضم ما لا يقل عن 4 نماذج سكنية.

المجمعات المستقبلية

وتطرق المنصوري إلى خطة برنامج الشيخ زايد للإسكان في تنفيذ المجمعات السكنية خلال العام المقبل 2017 في دبي والشارقة وعجمان ورأس الخيمة، وقال إن المشروعات التي ينفذها البرنامج للمواطنين في مختلف مناطق الدولة تسير وفق الخطة الزمنية المعدة لها، ونسب الإنجاز تشير إلى تسلّم المستفيدين للمساكن في المواعيد المحددة، لافتاً إلى أن نسبة إنجاز العمل في مجمع عجمان السكني بلغت 33%، وسيتم تسليمه للمواطنين في موعده، في النصف الأول من عام 2018.

ويقع مجمع عجمان في منطقة «الرقايب»، وتبلغ مساحته الإجمالية 447 ألف متر مربع، ويتضمن المشروع مسارات آمنة للمشاة، وأماكن لممارسة الأنشطة الترفيهية والرياضية ستشكل عنصر جذب لقاطني المجمع من المواطنين.

أم القيوين

وبالنسبة لمجمع أم القيوين السكني في مدينة الشهداء أشار إلى أن نسبة الإنجاز 7% على أن يتم تسليم المشروع في نهاية عام 2018، ويضم 232 مسكناً، وتبلغ قيمة التعاقد للمشروع 324 مليون درهم على مساحة من الأرض تقدر بنحو 830 ألفاً و449 متراً مربعاً.

وأضاف أن المشروع يتميز بموقعه الجغرافي، حيث يقع ما بين شارع الاتحاد وشارع محمد بن زايد، ومن ضمن الخدمات القريبة من موقعه مستشفى الشيخ خليفة ووزارة الشؤون الاجتماعية ومبنى إدارة المرور، ويضم المشروع أربعة نماذج سكنية، هي «ياقوت 7» و«زفير 7» و«زمرد 3» و«زمرد 6».

بطين السمر

وكشف عن أن نسبة الإنجاز في مشروع «بطين السمر» في رأس الخيمة بلغت 6.5% على أن ينتهي العمل في المرحلة الأولى في الربع الأول من عام 2019، ويضم المشروع فيللاً سكنية متعددة الأحجام لتناسب جميع شرائح المجتمع وأعداد كل أسرة وظروفها، وهذا المشروع الإسكاني الضخم يشمل ألف مسكن يجري تنفيذها على مراحل عدة، مشيراً إلى أن المشروع سيتم تنفيذه برؤية جديدة تراعي احتياجات الأسر من حيث مساحات هذه الفلل وقابليتها للتوسع في المستقبل.

وبين أن المشروع يمتد على مسافة 5 كيلو مترات، وهو عبارة عن فيلل من دور واحد، ودورين، ويتضمن جميع اشتراطات الاستدامة، كما يضم جميع المرافق المطلوبة لمثل هذه المجمعات السكنية، موضحاً ان الجديد في هذا المشروع أن جميع الفيلل قابلة للتوسعة في المستقبل والإضافات الجديدة في حال رغب صاحب الفيلا في ذلك.

وأكد أن هذا المشروع الإسكاني الضخم يضم العديد من المزايا التي تلائم جميع أبناء إمارة رأس الخيمة في مقدمتها، موقع المشروع، حيث يتميز بكونه في إحدى المناطق الطبيعية المهمة بالإمارة، كما يقع المشروع بالقرب من أحد أهم شرايين الطرق في الدولة وهو شارع الشيخ محمد بن زايد، ويضم مخطط المشروع عدداً من المدارس والمساجد والمستشفيات والحدائق، مبيناً أن المرحلة الثانية تضم 516 مسكناً سيبدأ العمل فيها خلال الربع الرابع من العام الجاري.

مجمع القوز

وتابع: تبلغ نسبة الإنجاز في مجمع القوز في دبي 3% وسيتم الانتهاء من تنفيذ المشروع خلال النصف الثاني من 2018، ويقع المشروع بمنطقة القوز 2 بالقرب من شارع الخيل ومدينة محمد بن راشد آل مكتوم ديستريكت ون وداون تاون دبي، إلى جانب قربه من برج خليفة وشارع الشيخ زايد بدبي، ويضم المشروع 159 مسكناً ويمتد على مساحة أرض تبلغ 900.600 ألف متر مربع، ومدة تنفيذ تبلغ 20 شهراً.

التصاميم

ويضم المشروع تصميمين بأربع واجهات مختلفة، وراعى البرنامج التنوع المعماري في تصاميم الوحدات السكنية في المشروع، إذ يتضمن المشروع أربعة نماذج مختلفة للوحدات السكنية هي طراز متوسطي بواقع 40 وحدة سكنية، وطراز حديث بواقع 40 وحدة سكنية، وطراز أندلسي يضم 40 وحدة سكنية، إلى جانب 39 وحدة سكنية من الطراز الإسلامي.

دعم ورعاية

قال المهندس محمد المنصوري أن مواطني الدولة حظوا في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالرعاية والأولوية في أجندة العمل الوطني من خلال تسخير كل الجهود والإمكانات لتحقيق الحياة الكريمة والمستقرة لأبناء الإمارات كافة وتوفير مقومات العيش الكريم للمواطنين وإنشاء منظومة تنمية متكاملة في مختلف مناطق الدولة من أجل الارتقاء بمستوى معيشة إنسان الإمارات ورفاهيته وسعادته.

طباعة Email