#يوم-المرأة-الإماراتية

نورة الكربي .. سفيرة المبتعثين

ت + ت - الحجم الطبيعي

نساء مبدعات، تجاوزن المستحيل بإرادتهن، وذللن الصعاب بطموحاتهن، وأثبتن أن ابنة الإمارات أحد مصادر العطاء والتميز، نورة ناصر الكربي إحدى هؤلاء النساء، التي خطت لطموحاتها آفاقاً جديدة.

تشغل نورة في الوقت الحالي «عضواً تنفيذياً ممثلاً للدولة بمجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة التابع لجامعة الدول العربية بمصر»، و«عضواً متطوعاً رسمياً بقسم التعاون الدولي بالمؤسسة الأوروبية العربية بإسبانيا».

كما أنها تكمل دراسة الدكتوراه في تخصص النموذج والحقوق الأساسية بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية والقانونية في جامعة غرناطة بإسبانيا، كونها من ضمن الذين تم اختيارهم ضمن بعثة صاحب السمو رئيس الدولة للمتميزين علمياً، وهي حاصلة على ماجستير علم الاجتماع التطبيقي بجامعة الشارقة.

حصلت الكربي في مشوارها الوظيفي والتعليمي على العديد من الجوائز، منها جائزة المركز الأول في جائزة المبتعث المتميز في فئة التمثيل الوطني على مستوى الطلبة المبتعثين خارج الدولة، بتكريم من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وغرد حينها سموه في حسابه عبر تويتر:

«هذه وجوه إماراتية تميزت وأبدعت لوطنهم ومجتمع بلادهم»، كما حصلت على جائزة المركز الأول في مسابقة مكتبة جامعة غرناطة بيوم الكتاب بإسبانيا على مستوى طلبة جامعة غرناطة من جنسيات مختلفة، وكانت حينها الممثلة الوحيدة للعرب في هذه المسابقة، إضافة إلى ذلك حصلت على جائزة المركز الأول على مستوى الوطن العربي في محور التميز العام بجائزة الشباب العربي المتميز من مجلس الشباب العربي بجامعة الدول العربية.

وقدمت الكربي مجموعة من البحوث حملت مواضيع مختلفة منها «تمكين المرأة الإماراتية رؤية قيادة واستراتيجية دولة»، وهو بحث مقدم إلى مجلة عجمان للدراسات والبحوث، وبحث آخر حمل عنوان «دور المفكرين السياسيين في توضيح رسالة الإسلام ومكافحة الإرهاب»، كما قدمت بحثاً آخر بعنوان «التعليم ودوره في بناء الوطن دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجاً».

وتقول الكربي: «في يوم المرأة الإماراتية تعرض النجاحات والإنجازات الحالية التي حققتها المرأة الإماراتية، وما ذلك إلا انعكاس لرؤية المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

حيث حدد رؤية واضحة وشاملة لدور المرأة الإماراتية ومكانتها في المجتمع، وسرعان ما حملت منه الأمانة «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، حفظها الله، بإنشاء الاتحاد النسائي العام، حيث دعمت مسيرة نهضة المرأة في سبيل تعزيز مكانتها المرموقة في المجتمع، وتقدمت المرأة صفوف العمل في شتى المجالات العلمية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

 

طباعة Email