00
إكسبو 2020 دبي اليوم

"طرق دبي" تطلع وفد "الإقامة" على تجربتها الذكية

جانب من الاجتماع بين هيئة الطرق والمواصلات وإقامة دبي | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلعت هيئة الطرق والمواصلات في دبي وفداً من الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب على التجربة الرائدة للهيئة في مجالات الخدمات الذكية، واستراتيجية وحوكمة التقنيات وتقنية المعلومات.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها وفد من الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي إلى هيئة الطرق والمواصلات، حيث كان باستقبالهم في المبنى الرئيس للهيئة، عبد الله علي المدني، المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم التقني المؤسسي بالهيئة.

واستهل المدني اللقاء بالترحيب بأعضاء الوفد الزائر من الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، التي تعد واحدة من أهم وأبرز الجهات الحكومية في الإمارة، معتبراً هذا اللقاء فرصة جيدة لتبادل المعرفة والأفكار والخبرات الرامية إلى التطوير وتحسين الأداء نحو الأفضل، وقدم نبذة تعريفية عن الهيكل التنظيمي للهيئة بشكل عام، وإدارات استراتيجية وحوكمة التقنيات، الخدمات الذكية وتقنية المعلومات، وتعريفهم بالأقسام المختلفة لكل إدارة، وأبرز الخدمات التي يتم تقديمها لموظفي الهيئة وللجمهور من مختلف شرائح المجتمع.

وقال، إن الهدف من عقد مثل هذه اللقاءات يتمحور حول الاطلاع على أفضل الممارسات والوسائل وتبادل المعرفة والأفكار في المجال التقني، حيث الهدف الأسمى لمختلف الهيئات والمؤسسات والإدارات الحكومية يتركز على إسعاد الجمهور، من خلال تقديم أرقى الخدمات لهم بسرعة وشفافية وأمان.

وتخلل اللقاء تقديم عروض مرئية حول آلية عمل الإدارات التقنية الثلاث، بالإضافة إلى آلية عمل مكتب الدعم التقني الذي يوفر عدة قنوات للتواصل مع الفنيين سواء عبر البريد الإلكتروني أو الهاتف أو الخدمة الذاتية لبعض الخدمات، كما تم مناقشة آلية العمل مع مزودي الخدمة في توفير الاحتياجات التقنية للوحدات التنظيمية، مما يساعد في انسيابية العمل وإنجاز ما هو مطلوب في أسرع وقت ممكن للمساهمة في توفير الموارد المالية.

وثمّن أعضاء الوفد الزائر، في ختام اللقاء، هذا التواصل مع الهيئة الذي أتاح الفرصة للاطلاع على طبيعة عمل الإدارة وأفضل الأنظمة العالمية والممارسات المتبعة في مجال تقنيات المعلومات، الأمر الذي يُسهم في تبادل الخبرات الواسعة في هذا المجال نحو تحسين أداء العمل، والارتقاء به بالشكل المطلوب، مؤكدين أن جهات العمل كافة على الرغم من اختلاف مسمياتها تعتبر بيئة واحدة، هدفها تحقيق الإنجازات والتطوير وخدمة المجتمع وإسعاد الناس.

طباعة Email