00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تنفيذ المرحلة الثانية لمشروع "ممشى المعيريض" في رأس الخيمة

أحمد الحمادي

ت + ت - الحجم الطبيعي

بدأت دائرة الأشغال العامة في رأس الخيمة تنفيذ المرحلة الثانية لمشروع ممشى منطقة المعيريض بطول 750 متراً والمقرر إنجازها خلال الربع الأول من العام المقبل، بهدف توفير سبل الراحة للأهالي خلال فترة وجودهم دون إزعاج من المركبات التي كانت تجوب رمال الشاطئ وتسير بمحاذاتهم ما يسبب إزعاجاً لهم.

وأوضح المهندس أحمد الحمادي، مدير عام الدائرة، أن مشروع تنفيذ ممشى شاطئ المعيريض يندرج ضمن خطط الدائرة لتطوير المرافق والخدمات العامة والارتقاء بالمظهر الحضاري والجمالي الذي تعيشه الإمارة، وفق رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم رأس الخيمة، ومتابعة سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، الذي يولي قطاع السياحة وتوفير المتنفسات الطبيعية في الإمارة أهمية كبيرة.

منع المركبات

وأشار إلى أن المرحلة الثانية من المشروع تتضمن إنشاء سور خرساني جمالي لمنع مرور المركبات التي كانت تجوب رمال الشاطئ وتسير بجانب العائلات ما يسبب لهم إزعاجاً ووقف زحف الرمال وعمليات النحر والأمواج للطريق، وتركيب إنترلوك للممشى بطول 750 متراً لإتاحة الفرصة أمام رواد الكورنيش بممارسة رياضة المشي، إضافة إلى تركيب أنابيب لتصريف مياه الأمطار إلى البحر لضمان عدم تجمعها على الطريق ومنع وقوع الحوادث المرورية.

وأضاف الحمادي: إن الدائرة انتهت خلال الفترة الماضية من تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع والتي تضمنت تنفيذ ممشى بطول 500 متر وتركيب أرضية جديدة من الإنترلوك بعرض 6 أمتار، و130 موقفاً لمركبات الأهالي، وإنشاء جزيرة وسطية لفصل مسار الطريق أمام حركة المركبات.

من جانب آخر، اشتكى عدد من الأهالي من تأخر تنفيذ المرحلة الثانية من المشروع والذي يوفر الراحة والاستجمام لمرتادي البحر خلال العطلة الصيفية، إضافة إلى السلوكيات الخاطئة من بعض الشباب قائدي المركبات بالسير على الرمال بجانب العائلات ما يعكر لحظات استمتاعهم بالسباحة في مياه البحر، وخوفاً من اصطدامهم بالأطفال الذين يلهون بالرمال على الشاطئ، مطالبين بضرورة تطوير وتزويد شواطئ الإمارة بالخدمات الضرورية والأساسية التي تحتاج إليها العائلات خلال وجودها على الشواطئ ومنها توفير رجال إنقاذ مؤهلين، والحمامات وأماكن الاستحمام بالمياه العذبة، وأكشاك لبيع المياه والمثلجات أو الوجبات الخفيفة، ولوحات إرشادية توضح إن كان هذا الشاطئ صالحاً للسباحة أم لا.

وكانت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة قد أعلنت خلال الفترة الماضية عن دراسة لتطوير شواطئ الإمارة المفتوحة بتوفير الخدمات الأساسية التي يحتاج إليها الأهالي خلال فترة وجودهم على الشاطئ، حيث تبدأ المرحلة الأولى من المشروع بتطوير الشاطئ المفتوح خلف المعهد السعودي.

طباعة Email