00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الإمارات الأولى عربياً في مؤشر الابتكار العالمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

حققت دولة الإمارات تقدما مهما على مؤشر الابتكار العالمي لعام 2016 بعدما حلت في المرتبة الأولى عربيا و41 عالميا من حيث أدائها الشامل على المؤشر متقدمة من المرتبة الثانية عربيا و47 عالميا في المؤشر العام.

جاء ذلك وفق المؤشر الذي تم إطلاقه رسميا اليوم خلال مؤتمر صحفي عقد في المقر الأوروبي للأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية.

ويقيس " مؤشر الابتكار العالمي " بنسخته لهذا العام أداء 128 بلدا واقتصادا في مجال الابتكار تمثل النسبة العظمى من قوة العمل العالمية والناتج المحلي الإجمالي العالمي وذلك استنادا إلى 82 مؤشرا فرعيا بما يسهم في تحسين طريقة قياس الابتكار وفهمه بوصفه محركا للنمو والازدهار في الميدان الاقتصادي.

وأرجعت نتائج المؤشر التقدم البارز الذي حققته دولة الإمارات هذا العام إلى الإنجازات المستدامة التي الدولة في مدخلات الابتكار خاصة قوة المؤسسات وتطور الأسواق حيث تتمتع البلاد بواحدة من أفضل البيئات السياسية والتشريعية في العالم إضافة إلى التطور الكبير في قطاعات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والبنية التحتية وروابط الابتكار.

وقال معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد إن التقدم اللافت الذي حققته دولة الإمارات على مؤشر الابتكار العالمي لعام 2016 بتبوئها صدارة الدول العربية وتقدمها على الترتيب العالمي هو إنجاز جديد ومتميز يضاف إلى السجل الحافل لمسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي  رعاه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأضاف معاليه إن الابتكار يمثل دعامة رئيسية في دفع عجلة التطور الاقتصادي في الدولة ويقع في صميم السياسات الحكومية الرشيدة التي تهدف إلى جعل دولة الإمارات ضمن أفضل عشر دول في العالم على مؤشر الابتكار العالمي بحلول اليوبيل الذهبي لقيام دولة الاتحاد تماشيا مع رؤية الإمارات 2021.

وأكد المنصوري أن نتيجة مؤشر الابتكار العالمي اليوم والتي عززت ريادة الإمارات إقليميا تنسجم تماما مع التوجهات والجهود التي بذلتها الدولة في هذا الصدد لا سيما في السنوات القليلة الماضية حيث بات الابتكار جزءا لا يتجزأ من عوامل الأداء الناجح وتمكين التنافسية في الإمارات سواء في العمل الحكومي أو على صعيد الأعمال التجارية وأنشطة القطاع الخاص .. موضحا أن تلك الجهود تكللت بإطلاق الاستراتيجية الوطنية للابتكار عام 2014 ثم بإعلان العام الماضي 2015 "عام الابتكار" في الإمارات بتوجيهات من صاحب السمو رئيس الدولة.

طباعة Email