00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تبـاين في وجهـات النظـر غــذّى شائعات مواقع التواصل الاجتماعي

13 شائعة في أبوظبي وإجراءات فاعلة لتفنيدها

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعامل جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية خلال النصف الأول من 2016 مع نحو 13 شائعة، عمل على الرد عليها وفق أساس دقيقة، ترتكز على تصحيح المفاهيم التي تنقلها تلك الشائعات، وتكوين فكرة صحيحة لدى المستهلك.

قال الجهاز لـ«البيان» إن الشائعات الغذائية من الأمور التي عززت انتشارها وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة، مؤكداً أنه يعمل عبر إدارة السياسات وتحليل المخاطر على وأدها من لحظة ظهورها منعاً لامتداد تأثيرها لقطاع عريض من الجماهير.

خطة

وأشار إلى أنه يمتلك خطة عمل محكمة للتعامل مع الشائعات الغذائية والمنتجات التي تظهر بعض الادعاءات بحقها، فعند ظهور شائعة غذائية على الصعيد العالمي، يعمل ومن خلال عضويته في شبكة السلطات الدولية المعنية بالسلامة الغذائية «إنفوسان» ونظام الإنذار السريع للأغذية والأعلاف، على الرد على هذه الشائعة وفق منهج علمي مدروس، حيث يتلقى إخطارات من الشبكة في حال وجود تحذيرات من أية منتجات، وفي حال عدم حدوث هذا الأمر تتأكد عدم صحة هذه الشائعة، ويعمل الجهاز على تنفيذ إجراءات تالية لتفنيدها وبيان عدم صحتها وفق أسس علمية.

وأكد الجهاز أن هناك إجراءات أخرى تتعلق بالسوق المحلي، فهناك خطة فورية ينفذها الجهاز بمجرد ظهور الشائعة تحمل بعداً احترازياً في المقام الأول، وذلك عبر الإيعاز لفريق مفتشيه بسرعة تغطية الأسواق، وسحب عينات من المنتجات محل الشائعة للتدقيق عليها والتأكد من سلامتها.

رد علمي

ولفت إلى أنه فور الانتهاء من مرحلة التدقيق تتم صياغة الرد العلمي على الشائعة الغذائية، وبثه على نطاق واسع يواكب انتشار الشائعة بين الجماهير، حيث يتم الرد عبر الحسابات الرسمية له على وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى وسائل الإعلام المختلفة المرئية والمسموعة والمقروءة.

وشدد على أهمية أن تكون عند المستهلك ثقة بجودة المواد الغذائية التي تباع في الأسواق، لا سيما أن أي مادة غذائية لا تدخل الدولة إلا بعد التأكد من مطابقتها للمواصفات المعتمدة، إلى جانب أن أي مادة يتم فحصها في المنافذ الحدودية، ولا يتوقف الأمر هنا، بل تستمر عمليات التفتيش وأخذ عينات من المواد الغذائية في مراكز البيع، سواء البقالات أو المطاعم، للتأكد من أن المادة الغذائية صالحة للاستهلاك.

ولفت إلى حرصه على أن تطبق المنشآت الغذائية كالمصانع والفنادق وشركات التموين نظام تحليل المخاطر ونقاط الضبط الحرجة، للتأكد من أن المواد الغذائية المتداولة لا تشكل أي خطورة على صحة وسلامة المستهلكين.

وأكد على ضرورة عدم الانسياق وراء الشائعات التي يتم بثها عبر شبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة أو عبر الرسائل النصية، والاعتماد على الجهة المعنية للحصول على المعلومة الصحيحة منها، مشيراً إلى أنه يوفر آلية فورية للرد على الشائعات حول حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«تويتر»، فمجرد إرسال استفسارات مع الجماهير يتم التجاوب معها على مدار اليوم دون ارتباط بأوقات العمل الرسمية.

طباعة Email