00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الأصناف العضوية أولوية لدى الأجانب.. وغالبية المستهلكين يبحثون عن خيارات أقل ثمناً

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهرت جولة ميدانية لـ«البيان» في عدد من منافذ البيع الكبرى بالدولة تبايناً في إقبال المستهلكين على المنتجات الغذائية العضوية، حيث تمثل هذه المنتجات أولوية شرائية بالنسبة لفئات محددة لا سيما المقيمين الأجانب، وذلك لاعتبارات عديدة من أبرزها جودة هذه الأغذية، التي تحتوي على كل العناصر الغذائية اللازمة، وطريقة إنتاجها، فيما لا تستهوي كثيراً النسبة الغالبة من المستهلكين العرب، وذلك لارتفاع أسعارها بنسبة تتجاوز 70% مقارنة بالمنتجات العادية، إضافة إلى الجودة العالية للمنتجات الأخرى العادية المطروحة في الأسواق.

ووفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) فإن الزراعة العضوية تعد بمثابة نظام لإدارة الزراعة دون الاعتماد على المدخلات الزراعية المعتادة مثل الأسمدة والمبيدات والمواد الحافظة، حيث تحل محل هذه المدخلات أساليب إدارة تتفق وخصائص كل موقع، وتحافظ على خصوبة التربة طويلة الأجل، وتمنع الآفات والأمراض.

وبينت المنظمة أن تكاليف الزراعة العضوية تعد أعلى مقارنة بالزراعة العادية نظراً لاعتبارات عديدة، من بينها ارتفاع تكاليف المدخلات والأيدي العاملة، وكذلك ضرورة فصل هذه الأغذية في تربة منفصلة بعيداً عن المحاصيل العادية.

وأكد مركز خدمات المزارعين في أبوظبي إيلاءه اهتماماً كبيراً بتقديم كل أشكال الدعم الفني للمزارعين لإنتاج محاصيل زراعية ذات جودة عالية، مشيراً إلى أن وجود أنماط عديدة من الزراعة في الإمارة حالياً تسفر عن منتجات ذات جودة عالية، مثل الزراعة في البيوت المحمية والزراعة الحقلية، وكذلك الزراعة العضوية، فكل هذه الأنماط تحظى بدعم من كادر من الفنيين المتخصصين، عبر 33 مركزاً إرشادياً زراعياً منتشراً بالإمارة، وذلك لضمان إنتاج محاصيل زراعية ذات جودة عالية.

فوائد

وقالت كل من نانسي سي وبير لانو وجاكلين هانكس؛ مقيمون أجانب: إن المنتجات العضوية تشكل عناصر غذائية أساسية لبناء جسم الإنسان، وذلك نظراً إلى طريقة إنتاجها، التي لم تعتمد على المواد الكيمياوية أو حتى الأسمدة والمبيدات، وهو ما يؤدي إلى الحفاظ على كل عناصرها الغذائية الأساسية، مشيرين إلى أن أسعار هذه المنتجات بطبيعة الحال تعد مرتفعة نسبياً نظراً لارتفاع تكلفة إنتاجها.

التنوع

فيما قال محمد عبد الفتاح وإيمان أحمد ومحمد العوضي؛ مستهلكون: إن المنتجات الغذائية العضوية لا تستهويهم كثيراً نظراً لارتفاع أسعارها مقارنة بالمنتجات المماثلة، فعلى سبيل المثال أسعار الطماطم العضوية تبلغ 25 درهماً، بينما أسعار الطماطم العادية تبلغ 8 دراهم فقط.

وأضافوا: إن الدولة توفر تنوعاً كبيراً في المنتجات الزراعية المطروحة للمستهلكين، خاصة مع الزخم الكبير للمنتجات المحلية في الأسواق، وقدرتها على أن تشكل أولوية شرائية للعديد من المستهلكين، وذلك نظراً لأسعارها الجيدة وجودتها العالية إضافة إلى أنها منتجات طازجة ترد من المزارع إلى منافذ البيع.

وأشار محمد عبد الله، مستهلك، إلى أنه يلجأ في بعض الأحيان إلى شراء المنتجات العضوية من باب التغيير.فرق السعر

وحول الفرق الكبير في السعر يقول أحمد الحسن، اختصاصي الصناعات الغذائية في إحدى الشركات المتخصصة بالمنتجات العضوية في دبي، هو عدم إضافة الكيماويات في الزراعة، وترك الغذاء ليتم دورته الطبيعة الكاملة للنضوج، ما يؤدي إلى ارتفاع أسعار هذه المنتجات العضوية، وعلى الرغم من هذا الارتفاع في السعر يقول الحسن، إن هذه الأغذية توفر قيمة غذائية أعلى ووقاية من الأمراض المزمنة، وتبقي الجسم خالياً من السموم المتراكمة.

ويبرر الحسن ارتفاع أسعار المزروعات العضوية بعوامل عدة منها القوانين الدولية التي تمنع تصدير المنتجات العضوية بوسائل النقل البرية والبحرية، ويشترط نقلها بطائرات الشحن دون إضافة أي من المواد الحافظة، إضافة إلى اشتراط وجود شهادة من قبل جهة معتمدة تؤكد خلو الخضراوات أو الفواكه من الهرمونات أو المبيدات الحشرية، وهذه الشهادة لا تمنح مجاناً، بل لها سعر يضاف على سعر السلعة.

وصفة سحرية

ويؤكد أن الخضراوات والفواكه التي كانت من الوصفات السحرية للوقاية من الأمراض لم تعد كذلك، وطمع الإنسان بسعيه وراء الثراء السريع واستخدامه وتفننه في الاستخدام العشوائي لبعض المبيدات وخاصة منها المحرمة دولياً أدى، كما يقول، لبروز مشاكل صحية جمة، منها ما هو سريع الظهور وقصير الأجل، ومنها ما هو بطيء وطويل الأمد.

ويزيد الأمر تأكيداً ما يشرحه الدكتور حسن حطيط، استشاري ورئيس قسم الأنسجة في مستشفى دبي، فالتركيبات الكيميائية الخطرة كالزئبق والكبريت والفوسفور والرصاص والنحاس في مبيدات وأسمدة الخضراوات والفواكه التي يستخدمها مزارعون باعوا ضمائرهم وتخلوا عن مبادئهم الأخلاقية بحجة محاربة الجراد والفطريات والجراثيم الزراعية، تسببت بكوارث صحية لبني البشر.

5 أعوام

تطرق المهندس الزراعي عمر إبراهيم إلى سبب أسعار الخضراوات والفواكه العضوية، وقال إن الانتقال إلى الزراعة العضوية بعد استخدام المبيدات في الأراضي الزراعية يتطلب من المزارع 5 أعوام قبل التخلص من آثار المبيدات، وذلك يشكل عبئاً مادياً.

طباعة Email