العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أعضاء في «الوطني»:قيم التعايش راسخة في مجتمعنا

    صورة

    أوضح أعضاء في المجلس الوطني الاتحادي، أن قيمنا الأخلاقية التي ننعم بها في دولة الإمارات بريئة من إثارة النعرات بين أوساط المجتمع، موضحين أن إدخال مادة التربية الأخلاقية على المناهج الدراسية يشكل رافداً قوياً لقانون مكافحة التمييز والكراهية.

    وقال صالح مبارك العامري عضو المجلس الوطني الاتحادي، إن ما نشهده حالياً على وسائل التواصل الاجتماعي من إثارة للنعرات العنصرية والكراهية أمر خطير، ويجب العمل على وأده قبل أن يستفحل، خصوصاً وأنها يمكن أن تتسبب في مشكلات نحن في غنى عنها، مشيراً إلى أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بإدخال مادة التربية الأخلاقية في المناهج الدراسية لتكون إحدى المواد الأساسية في المدارس، جاءت في الوقت المناسب وستبث في نفوس أبنائنا الطلبة الخلق الحميد والتربية السليمة.

    بدوره، قال أحمد مبارك الحمودي عضو المجلس الوطني الاتحادي، وعضو لجنة الشؤون التشريعية والقانونية بالمجلس: مما لا شك فيه أن قانون مكافحة التمييز والكراهية أسهم بقدر كبير وفعال في الحد من إثارة الكراهية، خصوصاً وأن الشعب الإماراتي بطبعه شعب متجانس ومتوافق والقانون نظم لحماية المجتمع من الانفلات وقد حافظ على تجانس مكونات الشعب الإماراتي.

    طباعة Email