00
إكسبو 2020 دبي اليوم

#يوم_المرأة_الإماراتية

مريم حارب.. سيدة البيئة

ت + ت - الحجم الطبيعي

الطب والهندسة ثم الفضاء والابتكار؛ تخصصات سكنت طموح المرأة الإماراتية في غضون سنوات قليلة من قيام الاتحاد، تجاوزت من خلالها الصعاب..

واعتلت بها حواجز بالية وقيوداً كانت تُكبّل العزيمة وتحط من قدر الإرادة.. التميز والطموح عينا إصرار المرأة الإماراتية لبلوغ أهدافها اقتدار، مستظلة بثقة نسجها مؤسس الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، ومتسلحة بطموح قدوة صنعتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، فكان لها ما أرادت من النجاح والتفوق والريادة؛ تماماً كما كان للإمارات. حقبة جديدة وأمل مشرق تعيشه ابنة الإمارات اليوم، بعد أن اقتحمت تخصصات عديدة، وسجلت السبق وتركت بصمتها في بعضها، مستندة في ذلك إلى دعم القيادة الرشيدة.

المهندسة مريم محمد سعيد حارب المهيري، الوكيل المساعد لقطاع الموارد المائية والمحافظة على الطبيعة بوزارة التغير المناخي والبيئة، واحدة من النساء اللواتي خرجن بطموحاتهن عن المألوف، فعشقت البيئة وطبيعتها، وفضلت المحافظة على مواردها الطبيعية ومقدراتها حتى كسبت صداقتها.

والعلاقة المتينة التي ربطتها بالبيئة وضعتها أمام مسؤوليات كبيرة، لكنها استطاعت من خلالها أن تجتاز وتنسج خيوطها بهدوء واجتهاد لتوليها مسؤوليات عديدة تبدأ بإشرافها على إدارة الموارد المائية، مروراً بالتنوع البيولوجي، وحتى الاستدامة البحرية والساحلية، ولم تكتف بذلك بل هي مسؤولة عن إشراف إدارة الثروة السمكية والأبحاث البحرية والبيئة، علاوة على قيامها بإدارة السدود ومركز الشيخ خليفة لأبحاث البيئة البحرية والعديد من المهام الأخرى.

حصلت حارب على العديد من الجوائز تقديراً لمبادراتها الابتكارية، وكان أبرزها جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب عام 2012 عن فئة«أفضل مشروع ابتكاري ناشئ» ضمن قطاع الخدمات المتميزة بدبي، وأيضاً جائزة رواد الأعمال للسيدات 2015 والمقدمة من مؤسسة ستريت ميديا، كما أنها أسهمت في إعداد ودعم جهود الوزارة بشكل فعال في ملف إدارة النفايات في الدولة خلال الفترة 2013- 2014، حيث قامت بجلب أفضل الممارسات في هذا المجال من خلال تعريف الوزارة على أفضل الممارسات في أوروبا، وخاصة فيما يتعلق بأفضل طرق المعالجة وتحويل النفايات إلى طاقة.

تقول حارب إن يوم المرأة الإماراتية مناسبة غالية على قلوب بنات الوطن، فهو احتفاء بالإنجازات ودافع للمرأة الإماراتية لتحقيق المزيد من الجهود في ظل القيادة الرشيدة التي توليها اهتمام ورعاية خاصة في جميع المجالات، مؤكدة أن الدولة تفتخر وتزخر بنساء يقتدى بهن، وتأتي في مقدمتهن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، أم الإمارات.

 

طباعة Email