العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    #يوم-المرأة-الإماراتية

    عهود الرومي .. "عهد" السعادة

    عهود الرومي

    حين تلمح السعادة في عيون أبناء الوطن ستُبصرها حتماً مغموسة بالثقة والطموح لدى بنات الإمارات اللواتي صنعن لأنفسهن وللعالمين العربي والإسلامي مجداً من الرقي والتطور والإبهار.. ولأن السعادة كلمة سر الإمارات المكشوفة للملأ؛ ستبقى أجمل إذ تحمل حقيبتها واحدة من سيدات الوطن الطموحات.

    تحقيق السعادة ونشر الإيجابية وتحويلهما إلى نهج عمل للحكومة وثقافة مجتمعية، الغاية الأسمى للعمل الحكومي في دولة الإمارات، ولذلك تعمل معالي عهود بنت خلفان الرومي، أول وزيرة دولة للسعادة في العالم، منذ تعيينها في فبراير الماضي، من خلال متابعة تنفيذ البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية، والتنسيق مع الجهات الحكومية لمواءمة خططها وبرامجها وسياساتها مع توجهات الحكومة في هذا المجال.

    وتؤكد معاليها أن توجيهات ورؤى القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، ترتكز على أن وظيفة الحكومة هي ترسيخ الإيجابية كقيمة أساسية في مجتمع الإمارات، وتوفير البيئة التي يستطيع الناس أن يحققوا فيها أحلامهم وطموحاتهم، وتمكينهم من اتخاذ القرار بأن يكونوا سعداء.

    تشغل معالي عهود الرومي أيضاً منصب المدير العام لمكتب رئاسة مجلس الوزراء حيث تشرف على تنسيق وتنفيذ رؤية الإمارات 2021 والأجندة الوطنية والمشاريع الاستراتيجية الرئيسية لتطوير العمل الحكومي في دولة الإمارات، في مجالات الابتكار والتميز والأداء والخدمات الحكومية وبناء القيادات وتنسيق السياسات.

    والرومي نائب رئيس مؤسسة القمة العالمية للحكومات، وعضو مجلس أمناء مؤسسة متحف المستقبل، وتشغل أيضاً عضوية مجلس ريادة الأعمال العالمي التابع لمؤسسة الأمم المتحدة وهي أول شخصية عربية تحصل على هذه العضوية، كما أنها عضو مجموعة القيادات الشابة العالمية التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس».

    تحمل عهود الرومي شهادة الماجستير التنفيذي في إدارة الأعمال من جامعة الشارقة ودرجة البكالوريوس في الاقتصاد من كلية الإدارة والاقتصاد من جامعة الإمارات العربية المتحدة كما أنها خريجة برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة.

    وتؤكد وزيرة الدولة للسعادة أن المرأة الإماراتية وجدت منذ اليوم الأول لتأسيس الاتحاد كل دعم وتشجيع من قيادتنا الرشيدة التي آمنت بأن النهوض بدولة الإمارات يتطلب الاعتماد الكامل على الثروة البشرية التي نمتلكها، وعلى قدرات وطاقات بنات وأبناء الإمارات، وهذا ما نرى نتائجه بكل وضوح متمثلاً بالازدهار والتطور، وريادة الدولة عالمياً في مختلف المجالات.

    وتشدد معاليها على الدور الإيجابي والمؤثر لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات)، في دعم المرأة وتحفيزها للعب دورها المحوري في تشكيل وبناء نموذج الدولة الحديثة الذي وصلت إليه الإمارات، مشيرة إلى أن سموها هي أم الأجيال وملهمتهم، ومصدر السعادة للمرأة داخل وخارج دولة الإمارات.

    طباعة Email