00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تدريب متواصل لأطقم «طيران الإمارات» وفق أحدث معايير السلامة العالمية

أسطول «طيران الإمارات» يتميز بأعلى معايير السلامة/ البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستثمر «طيران الإمارات» بشكل مستمر في تدريب أطقم الطائرات وفق أحدث معايير السلامة العالمية، وتقدم جامعة الإمارات للطيران- قسم تدريب أطقم الخدمات الجوية، تدريبات متنوعة بدءاً من السلامة وإجراءات الطوارئ، والتدريب الطبي والخدمة، وصولاً إلى المحافظة على المظهر.

وكانت الناقلة الإماراتية افتتحت قسم تدريب أطقم الخدمات الجوية التابع لجامعة الإمارات للطيران عام 2007، بعد بروز الحاجة إلى وجود منشأة متخصصة للتدريب، وذلك لضمان من مواصلة تقديم مستويات متفوقة من الخدمة، تلبي وتتجاوز توقعات المسافرين.

حالات الطوارئ

وتركز هذه المنشأة على مختلف جوانب عمل أفراد الأطقم، بما في ذلك إجراءات السلامة والإخلاء في حالات الطوارئ والخدمة، والتدريب الطبي (الإسعافات الأولية)، والمظهر والزي الموحد، وخدمة المقصورة، فضلاً عن التدريب الأمني. وتوفر الجامعة كذلك تدريباً خاصاً لتعريف أفراد أطقم الخدمات الجوية، الذين ينتمون لأكثر من 130 جنسية، بجوانب مختلفة من التراث المحلي، إلى جانب تعريفهم بثقافة المنطقة وكيفية التعامل بالشكل الأمثل معها.

وتسهم منشأة تدريب أطقم الخدمات الجوية، التي تملكها وتديرها «طيران الإمارات» بالكامل، في تلبية المتطلبات المتزايدة لأسطول الناقلة سريع النمو.

وتغطي برامج التدريب بشقيها النظري والعملي عدداً من مجالات التعلم الرئيسة بإشراف مدربين متمرسين كانوا في معظمهم مضيفين ومضيفات سابقين.

وتضم جامعة طيران الإمارات لتدريب أطقم الخدمات الجوية أجهزة محاكاة تماثل الطائرات المستخدمة ضمن أسطول الناقلة، بما في ذلك، إيرباص A340/‏A330 وبوينغ 777 وإيرباص A380. وتوفر هذه الأجهزة سيناريوهات تتسم بأجواء حقيقية، لإضفاء قدر كبير من الواقعية على عمليات التدريب.

التجهيزات الداخلية

وتستخدم الناقلة في مجال تدريب خدمة المقصورة نماذج صممت خصيصا لمحاكاة التجهيزات الداخلية لطائرات طيران الإمارات، لتوفير تدريبات شاملة لأطقم الخدمات الجوية حول تقديم أرقى مستويات الخدمة في الأجواء، بدءاً من كيفية تحضير وتقديم الوجبات، وانتهاء بتحضير العصائر والكوكتيلات، لضمان تمتع المسافرين على الدوام بالمستويات الرفيعة للخدمة في الأجواء التي تشتهر بها طيران الإمارات.

وتضمن جودة التدريبات الذي توفرها الجامعة التأكد من أن أطقم الخدمات الجوية قد أصبحوا متمكنين وواثقين من أداء واجباتهم بمجرد انتهاء فترة تدريبهم. ومع التركيز على الكفاءة والتدريب القائم على الأدلة في بيئة تجريبية متكاملة.

إجراءات السلامة

وكانت جامعة الإمارات للطيران- قسم تدريب أطقم الخدمات الجوية قد شهدت سنة قياسية في 2014، حيث أكملت تدريب 33 ألف مضيفة ومضيف جوي، وشهد بعض المضيفات والمضيفين أكثر من دورة تدريبية.

وشملت التدريبات مختلف الجوانب، من السلامة وإجراءات الطوارئ، والتدريب الطبي والخدمة، وصولاً إلى المحافظة على المظهر. وتوفر كلية التدريب برامج تدريبية لأفراد الأطقم الجدد، بالإضافة إلى العاملين.

واستثمرت طيران الإمارات خلال عام 2014 أكثر من 73 مليون درهم في تدريب أطقم الخدمات الجوية، حيث أنجزت تدريب وتخريج 4280 مضيفة ومضيفاً من الذين تم تعيينهم على مدار العام. وخضع 4136 مضيفة ومضيفاً من العاملين لدورات تدريبية بغرض الترقية، وتخرج 534 منهم بدرجة مسؤول خدمة على الطائرة.

 كما خضع 17650 مضيفة ومضيفاً لدورات تدريبية إلزامية تتم سنوياً. ومن أجل تلبية هذا الطلب الكبير على البرامج التدريبية، عملت جامعة الإمارات للطيران- قسم تدريب أطقم الخدمات الجوية بمعدل 17 ساعة يومياً على مدار العام، وقدمت 3994 دورة تدريبية، أي ما يعادل 245262 يوماً تدريبياً.

طباعة Email