العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أكد أنه من المبكر الحديث عن سبب الحادث والأولوية لسلامة المسافرين

    أحمد بن سعيد: إخلاء ركاب الطائرة في زمن قياسي

    صورة

    لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

     

    أشاد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات بحسن تصرف قائدي وطاقم الطائرة، التي تعرضت لحادث أمس، أثناء هبوطها في مطار دبي، ما أدى إلى إخلاء الركاب بنجاح في زمن قياسي، مشدداً على أن سلامة المسافرين والطاقم تأتي على رأس أولويات الناقلة الوطنية.

    وقال خلال مؤتمر صحافي عقدته طيران الإمارات مساء أمس: إن «طيران الإمارات» تتعاون حالياً مع السلطات المعنية، للوقوف على سبب حادث الطائرة رقم «ئي كيه 521»، التي تعرضت له لدى هبوطها نحو الساعة 12:45 ظهر أمس بالتوقيت المحلي، مشيراً إلى أنه من المبكر الحديث عن سبب الحادث والأولوية لسلامة المسافرين.

    وأكد سموه أن جميع ركاب الطائرة بصحة جيدة، وأن هناك 13 راكباً تعرضوا لإصابات بسيطة، وتم الاطمئنان عليهم بعد خروجهم من المستشفى، ومنهم إماراتيان اثنان.

    وأوضح أنه تم إخلاء جميع الركاب وأفراد الطاقم بسرعة وأمان، بفضل يقظة وسرعة استجابة فرق العمل في طيران الإمارات، ومطار دبي الدولي.

    وقال سموه: «نترحم على روح الشهيد من رجال الدفاع المدني، الذي استشهد خلال عملية إطفاء الحريق، الذي تعرضت له الطائرة»، مشيداً بمبادرته العناية بركاب الطائرة.

    وذكر أن الطائرة التي تعرضت للحادث من طراز بوينج 777-300، ومسجلة تحت الرقم A6-EMW، وتعمل بمحركات ترينت 800 من رولز رويس وكانت قادمة إلى دبي من مطار ترافندرام الدولي في الهند، وعلى متنها 282 راكباً و18 من أفراد الطاقم، مشيراً إلى أن طيران الإمارات تسلمت هذه الطائرة في مارس 2003، وفي سجل قائد الطائرة الإماراتي ومساعده الأسترالي 7 آلاف ساعة طيران لكل منهما.

    ونوه بأن آخر عمليات الصيانة، التي أجريت للطائرة كانت العام الحالي 2016، وشدد في هذا الشأن على اتباع الناقلة أعلى معايير السلامة العالمية المتعارف عليها.

    وذكر سموه أن نتيجة لهذا الحادث أغلق مطار دبي الدولي لساعات بعد ظهر أمس، كما تم إلغاء أو تأخر أو تحويل عدد من الرحلات، ثم أعيد فتحه في الساعة السادسة والنصف مساء بالتوقيت المحلي، واستأنفت طيران الإمارات عملياتها، حيث تقوم حالياً بجدولة إعادة وتسيير الرحلات المتأخرة والمحولة.

    وأضاف، إن جميع ركاب طيران الإمارات، الذين يحملون تذاكر تجارية أو تذاكر مقابل أميال «سكاي واردز» بتاريخ 3 أغسطس الجاري أو قبله يمكنهم إعادة الحجز أو الإلغاء دون تحمل أية رسوم.

    وعن كيفية تعامل «طيران الإمارات» مع المسافرين الذين تأخرت أو تأجلت رحلاتهم بسبب الحادث، قال سموه، إن طيران الإمارات لديها خطط لإدارة مثل هذه الحالات سواء في الدولة أو خارجها، مشيراً إلى أنه سيتم اتخاذ اللازم لضمان وجود رحلات بديلة للمغادرين وإلغاء الغرامات الناتجة عن تأخير المسافرين، وتقوم الشركة حالياً بتقديم المساعدات والدعم اللازم للمسافرين، الذين تم إجلاؤهم من على متن الطائرة.

    وأكد سموه أن إدارة الطيران المدني بدأت التحقيق في أسباب حادث الطائرة أمس، وليس هناك أي مؤشرات بأن الحادث له أسباب أمنية، مشيراً إلى أنه من الصعب تحديد ما حدث في اللحظات الأخيرة، ولكن الأمر يرجع في النهاية إلى التحقيقات علماً بأنه من الواضح أنه لم يكن هناك حريق قبل هبوط الطائرة، والانفجار وقع بعد هبوط الناقلة.

    وقال سموه إنه تم التعامل باحترافية تامة مع الحادث، وكان رجال الإنقاذ آخر من غادر الناقلة، حيث تم إخلاء الطائرة في زمن قياسي.

    بوينغ: ممتنون لنجاح الإخلاء

    أعربت شركة بوينغ الأميركية عن امتنانها لنجاح عملية إخلاء الطائرة من جميع الركاب بأمان. وكانت فرق الإنقاذ والتدخل السريع في مطار دبي تعاملت مع الحادث الذي تعرضت له الطائرة بوينغ 777 باحترافية، وأخلت جميع الركاب والطاقم بأمان. وذكرت بوينغ في بيان صحافي أمس، أن هناك فريقا فنيا تابعا للشركة على أهبة الاستعداد حالياً للبدء باتخاذ الإجراءات اللازمة بدعمٍ من المجلس الوطني الأميركي لسلامة النقل.

     

    سلامة وأمن

    قال سيف محمد السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، إن فريق قسم تحقيقات الحوادث يعمل مع «طيران الإمارات» ومطار دبي الدولي للتحقيق في الحادثة، مؤكداً أن الأولوية تتركز في هذه الظروف على سلامة وأمن الجميع.

    وأضاف: «نشكر الله على سلامة جميع المسافرين وأفراد الطاقم على متن الطائرة، ويؤسفنا أن نعلن عن وفاة إطفائي في أثناء قيامه بمساعدة الآخرين».

    طباعة Email