00
إكسبو 2020 دبي اليوم

يضم وحدة تسجيل وإنهاء إجراءات جوازات المواليد الجدد

«صحة دبي» تدشن مركز السعادة في مستشفى لطيفة لتقديم خدمات نوعية

حميد القطامي ومحمد المري يستمعان لشرح حول الخدمات التي سيوفرها المركز | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

استحدثت هيئة الصحة في دبي «مركز السعادة» في مستشفى لطيفة، الذي بدأ استقبال المراجعين أمس، مستهدفاً تبسيط إجراءات الحصول على الخدمات النوعية التي يوفرها المستشفى، وبشكل متكامل، تحقيقاً لرضا المتعاملين وإسعادهم، وذلك ضمن توجهات الهيئة وجهودها المبذولة نحو الوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة.

أفكار مبتكرة

وحرصت الهيئة على تأسيس المركز وفق أفضل الوسائل التقنية والذكية، التي يقوم عليها نخبة من الموظفين المحترفين، والمدربين على حسن استقبال المتعاملين وإنجاز معاملاتهم في أسرع وقت وبدقة متناهية، وفي الوقت نفسه أولت الهيئة بيئة العمل داخل المركز اهتماماً بالغاً، ليكون مصدراً لإسعاد الموظفين والمراجعين في آن واحد، ويكون أيضاً محفزاً على الإبداع وإنتاج المزيد من الأفكار المبتكرة لخدمة جمهور المتعاملين.

ووفقاً للإمكانيات المتقدمة للمركز وتجهيزاته الحديثة، سيكون بمقدور المتعاملين مع مستشفى لطيفة، الحصول على باقة من الخدمات الحيوية بطريقة إلكترونية وذكية، وتشتمل على: استخراج شهادات الميلاد، وتسجيل المواليد الجدد بالتنسيق مع الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب - دبي، وإصدار البطاقات الصحية، والتقارير الطبية، وتسجيل مواعيد المرضى، إلى جانب مجموعة من الخدمات الصيدلانية والمتنوعة الأخرى.

إقبال متزايد

وكان معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، يرافقه اللواء محمد أحمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، وعدد من المسؤولين في الهيئة، قد دشن المركز صباح أمس، بحضور الدكتورة منى تهلك المدير التنفيذي لمستشفى لطيفة، التي قدمت لمعاليه شرحاً مفصلاً عن طبيعة عمل مركز السعادة، ومهامه ومسؤولياته تجاه جمهور المراجعين، ممن تم تقديرهم بأكثر من 400 مراجع يومياً، وهو عدد مرشح للزيادة، بسبب الإقبال المتزايد على خدمات المستشفى من داخل الدولة وخارجها.

وفي بداية جولته داخل المركز، أعرب القطامي عن شكر الهيئة وتقديرها البالغ للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، وتعاونها الوثيق مع الهيئة بصفتها أحد الشركاء الاستراتيجيين لصحة دبي، كما ثمن حرص اللواء محمد المري، على تعزيز خطوات الهيئة تجاه المتعاملين، مؤكداً أن تخصيص وحدة لتسجيل وإنهاء إجراءات جوازات المواليد الجدد داخل مركز السعادة بمستشفى لطيفة، يعكس طبيعة العلاقة المهمة التي تجمع الهيئة ومختلف المؤسسات المعنية، لخدمة أهداف دبي وتطلعاتها المستقبلية.

خدمة المتعاملين

وقال معالي القطامي إن مفهوم السعادة، الذي تتبناه دولة الإمارات، ودبي على وجه التحديد، يمثل أحد المؤشرات ذات الأولوية المتقدمة لتقييم الأداء في هيئة الصحة بدبي، وقياس كفاءة الممارسات المهنية والطبية، المتصلة بخدمة المتعاملين، فضلاً عن كون مفهوم السعادة ومضمونها، يشكلان جزءاً رئيساً من التزام الهيئة بتوجهات دبي نحو تحقيق أعلى درجات الرفاهية لأفراد المجتمع.

وذكر أن المتعاملين مع الهيئة ومنشآتها الطبية لهم طبيعة خاصة، كما أن لهم ظروفاً تستدعي وجود روح المبادرة لخدمتهم وإسعادهم سواء كانوا مرضى أو ذوي المرضى، وهذه رسالة تعمل الهيئة على ترجمتها في تحديث المستشفيات وتطوير المراكز والعيادات الطبية، لتكون أهلاً لثقة المراجعين، من حيث بيئة الاستشفاء والتجهيزات والكوادر البشرية، لافتاً إلى أن لدى هيئة الصحة بدبي، مسارات تطوير واضحة لكل ما يتصل بشكل مباشر بأفراد المجتمع، وخدمة المتعاملين.

كوادر

أكدت الدكتورة منى تهلك أنه تم اختيار مجموعة من الكوادر البشرية المميزة، لإدارة شؤون مركز السعادة، كما تم تزويد المركز بأحدث التقنيات التي تكفل تقديم خدمات عالية الجودة وبدقة شديدة وفي وقت قياسي، فيما توقعت زيادة ملحوظة خلال الفترة المقبلة في أعداد المراجعين، ولاسيما بعد أن أصبحت جميع الخدمات متوفرة في مكان واحد، وبشكل متكامل.

طباعة Email