العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تغيير تعرفة الماء والكهرباء في أبوظبي يخفض الدعم إلى 10.13 مليارات درهم

    كشفت شركة أبوظبي للتوزيع أن تغيير تعرفة الماء والكهرباء في أبوظبي أدى إلى انخفاض الدعم الحكومي لهذا القطاع من 13.18 مليار درهم في العام 2014 إلى 10.13 مليارات درهم في العام 2015 وبنسبة انخفاض بلغت 23%.

    وأكدت الشركة أنها تقوم بجهود لنشر ثقافة ترشيد استهلاك المياه والكهرباء لدى المواطنين والمقيمين وزيادة الوعي بالمحافظة على ثروات الوطن.

    وأشار تقرير حديث للشركة أن هناك دوافع أدت إلى قيامها بنشر ثقافة الترشيد في استخدام الماء والكهرباء، تمثلت بشح المصادر الطبيعية والزيادة السكانية وزيادة التطور العمراني في الإمارة وارتفاع معدل الطلب، وتأثير عمليات توليد الطاقة وانتاج المياه على البيئة، والتكاليف الباهظة في الإنتاج وأولوية استثمارها في مشاريع تنموية أخرى.

    مصادر

    وقالت إن هناك جهدا حكوميا كبيراً لتوفير المياه والطاقة في الدولة، وتتنوع مصادر المياه والكهرباء في الإمارات ما بين طرق تقليدية في الإنتاج من خلال محطات توليد الطاقة وإنتاج المياه ومشاريع الطاقة النظيفة والمتجددة من خلال محطات الطاقة الشمسية ومفاعلات الطاقة النووية ومحطات إنتاج الماء بتقنية التناضح العكسي واعادة تدوير مياه الصرف الصحي.

    وأضافت إن مسيرة الترشيد في شركة أبوظبي للتوزيع بدأت في العام 2012 بإطلاق فواتير المياه والكهرباء الجديدة التي توضح إذا ما كان المتعامل في نطاق الاستهلاك الأمثل «الأخضر» أم في نطاق الاستهلاك الزائد «الأحمر» وتثقيف المتعامل من خلال الفاتورة عن طريق عرض السعر الحقيقي قبل وبعد إضافة الدعم الحكومي.

    معدلات

    وقامت الشركة بتطوير نمط فاتورة الاستهلاك والتي أصبحت ذكية توضح مقدار المياه والكهرباء المستهلك ومقدار الدعم والمبلغ المستحق على العميل وإذا كان معدل الاستهلاك طبيعيا دخل في الشريحة الخضراء وإذا كان فوق المعدلات يدخل ضمن الشريحة الحمراء فتزيد التكلفة ويقل الدعم الحكومي.

    وفي العام 2014 وتحسباً لتغيير التعرفة كثفت الشركة التواصل مع المتعاملين لزيادة الوعي عن الاستهلاك الأمثل وتقديم النصائح الإرشادية عن طريق الرسائل النصية والاتصال، وتم عمل زيارات مكثفة للمدارس والمجالس والمجمعات التجارية بالإضافة إلى المشاركة في فعاليات عالمية للترشيد مثل ساعة الأرض.

    ووفقاً للتقرير بدأت الشركة في العام 2015 بعد تطبيق التعرفة التواصل مع المتعاملين والرد على استفساراتهم عن طريق مراكز الاتصال والأفرع وقنوات التواصل الاخرى، وتم التواصل مع المتعاملين ذوي الاستهلاك العالي في الماء من فئة المواطنين بناء على معلومات الاستهلاك السابقة والمتوقعة للتنبيه عن الاثر المتوقع لتغير التعرفة.

    تفاصيل

    وأوضحت الشركة انها كثفت في العام الجاري جهودها تجاه إدارة الطلب تحسباً لتغييرات متوقعة في التعرفة حيث من شأن مبادرات ادارة الطلب الاستفادة من تغييرات التعرفة لدفع المتعاملين للاهتمام اكثر في تبني افضل الممارسات.

    وأضافت إن استراتيجية ادارة جانب الطلب لشركة أبوظبي للتوزيع تقوم على التثقيف والتعليم الفاعل للمتعاملين لكيفية ترشيد الاستهلاك وتقليل سعر الدعم الحكومي الخاص بالمياه والكهرباء والمقارنات المعيارية وانشاء أساس قياس صحيح لدعم عملية تطوير السياسات وتقليل استهلاك الوقود المستخدم في انتاج المياه والكهرباء.

    وأشار التقرير إلى أن الشركة تستهدف تخفيض استهلاك المياه والكهرباء بنسبة 20% في العام 2030.

    طباعة Email