00
إكسبو 2020 دبي اليوم

هيئة المعرفة لـ«البيان»: القطاع شهد نمواً ملحوظاً

1111 معهد تدريب مرخصاً في دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد قطاع التدريب في إمارة دبي نمواً ملحوظاً خلال السنوات الماضية، إذ بلغت المعاهد العاملة فيها 1111 معهداً حتى نهاية الشهر الماضي مقارنة بما يقارب 300 معهد مصرح له في عام 2008.

وأكدت أسماء دلموك مدير إدارة تصاريح المؤسسات التدريبية في هيئة المعرفة والتنمية البشرية دبي، في تصريح خاص لـ«البيان» أن معاهد دبي تقدم دورات تدريبية متنوعة تشمل العديد من البرامج الإدارية والمالية والمهارات الشخصية، كما أن الهيئة تشجع مزودي الخدمات التعليمية على طرح برامج تدريبية مبتكرة، تساعد في تعزيز خبرات المتدربين.

وأشارت إلى أن 86 معهداً تدريبياً تقدمت إداراتها بطلبات إغلاق لأسباب تشغيلية وذلك منذ العام 2008، فيما أغلقت 3 معاهد في الفترة ذاتها لعدم تمكنها من الالتزام باللوائح والأنظمة المتبعة في الإمارة.

وكان سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، قد أصدر قرار المجلس رقم /‏‏50/‏‏ لسنة 2015 بشأن تنظيم المعاهد التدريبية في إمارة دبي بهدف إناطة عملية التنظيم والإشراف والرقابة على المعاهد التدريبية في الإمارة بهيئة المعرفة والتنمية البشرية ومنحها صلاحية التصديق على شهادات التدريب.

وتطبق أحكام القرار على كل من يزاول النشاط التدريبي في دبي بما في ذلك مناطق التطوير الخاصة والمناطق الحرة بما فيها مركز دبي المالي العالمي وتستثنى من أحكامه الجهات والمعاهد الحكومية والجهات المصرح لها من قبل أية جهة حكومية بموجب التشريعات السارية في الإمارة بتقديم أي نشاط تدريبي وكذلك الجهات الخاصة التي تقدم البرامج التدريبية لموظفيها بهدف زيادة معرفتهم وتطوير مهاراتهم بأجهزتها الذاتية.

كما تستثنى من هذا القرار البرامج التدريبية المرتبطة بتنظيم المؤتمرات المرخص إقامتها في الإمارة من قبل الجهات المعنية وأية جهات أو أنشطة تدريبية أخرى يتم استثناؤها بقرار من رئيس المجلس التنفيذي.

وذكرت أسماء دلموك أن الهيئة تشجع مزودي الخدمات التعليمية على طرح برامج تدريبية مبتكرة تساهم في إثراء المعارف والخبرات لدى المتدربين، لاسيما وأن التعليم رحلة مستمرة لا تتوقف عند مرحلة معينة، لافتة إلى أن زيادة معدلات الإقبال على تلقي التدريب في دبي تلقي على عاتقنا بمزيد من المسؤوليات التي ترتبط بتزويد مزودي الخدمات التدريبية والمتدربين، معتبرة أن القانون رقم 50 لسنة 2015 يعد إطار عمل متكامل يضمن الحقوق والمسؤوليات ويعزز من مكانة دبي في ميدان جودة البرامج التدريبية وتصنيفاتها، ومن ثم الوقوف بحزم وحسم تجاه أية مخالفات ترتبط بهذا الميدان.

ودعت كافة المتدربين إلى التأكد من أن المعاهد التدريبية وبرامجها التدريبية التي يعتزمون الالتحاق بها حاصلة على التصريح التعليمي من هيئة المعرفة والتنمية البشرية، مشيرة إلى أن الهيئة طرحت قائمة شاملة بالمعاهد التدريبية المرخصة في دبي عبر موقعها الإلكتروني www.khda.gov.ae، إضافة إلى التطبيق الذكي للهيئة على الهواتف الذكية، وذلك لضمان إتاحة كافة المعلومات التفصيلية حول المعاهد التدريبية في دبي وبرامجها وأنشطتها المعتمدة بين يدي مختلف الأطراف المعنية، ما يرسخ من مبادئ الشفافية والمحاسبة».

محظورات

يحظر على أي شخص مزاولة النشاط التدريبي في الإمارة لصالح الغير إلا بعد الحصول على تصريح بذلك من هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي ورخصة صادرة عن سلطة الترخيص.

كما يحظر على المعاهد مزاولة النشاط التدريبي في أي مجال غير الوارد في التصريح، وعلى الشخص الذي يملك مكاناً أو لديه حق إدارته، السماح لأي شخص بما في ذلك المعاهد بتقديم برنامج تدريبي في هذا المكان ما لم يكن لدى الشخص الراغب بتقديم هذا البرنامج ما يفيد السماح له بذلك من الهيئة.

طباعة Email