EMTC

الإمارات تدخل "غينيس" بأكبر علم دولة من التشكيل البشري

شهد اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، مفتش عام وزارة الداخلية، نائب رئيس اللجنة المنظمة لآيسنار 2016، صباح اليوم الأحد، فعالية تحطيم الرقم القياسي العالمي لأكبر علم دولة مشكلاَ من تجمع بشري بلغ 3929 شخصاً، ارتدوا فيها خوذة السلامة، ليشكلوا في لوحة فسيفسائية مهيبة علم دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بمنطقة الشامخة في أبوظبي.

وأكد الريسي خلال تسلمه شهادة موسوعة "جينيس" العالمية، أن رسم أكبر علم لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تجمع بشري يرتدي خوذة السلامة، يعتبر أحد صور الولاء والانتماء للوطن والقيادة، وهو رسم يمثل رسالة إنسانية تعكس حرص وزارة الداخلية في الحفاظ على أمن وسلامة المجتمع، منوها أن تحطيم الرقم القياسي الجديد اليوم في موسوعة "جينيس" العالمية، يظهر الرغبة الكامنة لدى المواطنين والمقيمين في ضمان ترسيخ سياسات، مبنية وفق أرقى المعايير الدولية في مجال الصحة والسلامة المهنية في الدولة.

 وأضاف، في ظل ما تشهده الدولة من نمو على مختلف الأصعدة، فإن التزام الحكومة والشباب سيتواصل في دعم الدور المحوري الرائد عالمياً للدولة في مجال الصحة والسلامة المهنية، مشيداً بجهود كل من أسهم في إنجاح فعالية أكبر تجمع بشري بخوذة السلامة، في تحطيم الرقم القياسي الجديد ضمن موسوعة "جينيس" العالمية، والتي تقام بالتزامن مع المعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر "آيسنار 2016" الذي تنظمه وزارة الداخلية بالتعاون مع شركة ريد للمعارض.

ونظمت وزارة الداخلية، فعالية تحطيم الرقم القياسي العالمي الجديد لأكبر علم دولة مشكلا من تجمع بشري بخوذة السلامة، بالتعاون مع مركز أبوظبي للسلامة والصحة والمهنية، "أوشاد"، وبمشاركة 3929 من منتسبي ومنتسبات وزارة الداخلية، (كلية الشرطة بأبوظبي، إدارة مدارس الشرطة بأبوظبي، أكاديمية الشرطة بدبي، مدرسة الشرطة الاتحادية بالشارقة)، فضلاً عن أعداد غفيرة من المواطنين والمقيمين.

حضر الحدث  العميد جاسم منصور المنصوري نائب مفتش عام الداخلية، رئيس لجنة أمانة السر لآيسنار 2016، وعدد كبير من الضباط، والمسؤولين، ومحكمين من موسوعة "جينيس" العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات