أحمد الفلاسي يلقي كلمة للمبتعثين المتميزين في منتدى الرواد الإماراتي البريطاني بلندن

«شورك»..توجيه أكاديمي عبر مواقع التواصل

صورة

أطلق معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي، مبادرة «شورك» الهادفة إلى التوجيه والإرشاد الأكاديمي المبكر لطلبة المدارس من خلال منصات ومواقع التواصل الاجتماعية، وذلك على هامش منتدى الرواد الإماراتي البريطاني 2016، الذي يُعقد في العاصمة البريطانية لندن، ويستمر ثلاثة أيام.

وأكد معاليه خلال كلمة ألقاها للطلبة المبتعثين والمتميزين في المنتدى «أن اهتمام الدولة بتطوير التعليم كمنظومة واحدة متجانسة بأدواتها ومكوناتها، انعكس أخيراً في قرار دمج وزارتي التربية والتعليم، والتعليم العالي، مما يسهم في توحيد السياسات والخطط، ويرسي منظومة تعليمية متكاملة تعتمد في أسسها على العنصر البشري باعتباره محور كل تطور».

وسيتم تفعيل مبادرة «شورك» خلال مايو المقبل، بالتزامن مع تقديم طلبة الثانوية العامة لطلبات الالتحاق بمؤسسات التعليم العالي والبعثات الخارجية وتحديد التخصصات، حيث ستعمل مبادرة «شورك» على نقل تجارب وقصص نجاح الطلبة المبتعثين والمتميزين في الخارج للطلبة في الإمارات عن طريق مواد مرئية على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بهدف التعرف على هذه القصص وعلى التخصصات التي يحتاجها سوق العمل خلال السنوات المقبلة، كتخصص علوم الفضاء والاستدامة والطاقة النووية وريادة الأعمال والابتكار، وغيرها من التخصصات المهمة.

وطلب معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي من المبتعثين، والذين لديهم الرغبة بالمشاركة في المبادرة التواصل مع الملحقيات الثقافية في الخارج أو التواصل المباشر مع الوزارة على البريد الإلكتروني shoorik@moe.gov.ae، حيث إن المرحلة المقبلة من المبادرة ستشمل رصد التجارب الناجحة للطلبة المبتعثين المتفوقين والمتميزين، وتطوير المحتوى والمواد المرئية على الموقع.

تنفيذ المبادرة

وحول تنفيذ المبادرة، قال معاليه إن الموقع الإلكتروني للوزارة سيكون القناة الأساسية للتواصل بين الطلبة من خلال نشر مواد مرئية للطلبة المتميزين والمتفوقين في الخارج، ونشرها عبر وسم خاص من خلال مختلف القنوات، بالإضافة إلى خدمة لمراسلة الطالب المبتعث مباشرة على بريده الإلكتروني في حال وجود استفسارات أو طلب مزيد من المعلومات من قبل الطلبة في الدولة.

من جهتهم عبر الطلبة المبتعثون عن امتنانهم لإطلاق المبادرة، التي تؤكد ثقة الوزارة بأبناء الإمارات.

وقال الطالب طارق بن حاتم البلوشي المبتعث للحصول على درجة البكالوريوس في المحاسبة والاقتصاد في جامعة برونيل في بريطانيا، إن المبادرة تسهل عملية الابتعاث واختيار التخصص والجامعات، وتمهد عملية تناقل الخبرات بين الطلبة المبتعثين والطلبة المقبلين على الابتعاث وتختصر الطريق على المبتعثين الجدد.

وثمن الطالب طالب محمد الهنائي والمبتعث للحصول على درجة الدكتوراه في هندسة طائرات بدون طيار، من جامعة إمبريال كولج في لندن، اهتمام وزارة التربية والتعليم بأن يختار الشباب التخصصات العلمية النادرة والمطلوبة لمواكبة التطور في الدولة ومواجهة أبرز تحديات القرن الحادي والعشرين كالاستدامة وتحلية المياه وأمراض السمنة، كما أن المبادرة تشجع أبناء الوطن المبتعثين في الخارج على رد الجميل للوطن.

وقالت الطالبة سلمى محمد مبارك طالبة الدكتوراه في العلوم السياسية في جامعة موناش الأسترالية إن هذه المبادرة تشكل فرصة رائعة لتشجيع الطلبة الإماراتيين الذين يتطلعون لاستكمال تعليمهم العالي في الخارج، حيث يلعب التعليم دوراً هاماً في بناء الأمم وتهيئة الطلبة الجدد لجو الدراسة في الخارج.

وأكدت الطالبة شما الأنصاري المبتعثة لدراسة البكالوريوس في علم الجريمة في جامعة ايسيكس كولشستر في بريطانيا إن المبادرة ستفيد الطلبة الجدد الذين سينتقلون إلى مرحلة التعليم العالي، خصوصا إن كانت خارج الدولة، حيث يواجهون صعوبات من ناحية الاغتراب واختيار التخصص والجامعة المناسبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات