جاهزية الجهات المعنية قللت آثار المنخفض

صورة

تعرضت أمس مناطق كثيرة من الدولة لسقوط أمطار رعدية شديدة الغزارة مصحوبة بالبرق أحياناً وهبوب رياح عاصفة بلغت سرعتها في وقت الذروة نحو 130 كليو متراً في الساعة، أدت إلى اقتلاع عدد كبير من الأشجار وأعمدة الإنارة والمرور واللوحات الإعلانية والخيام في العديد من المناطق، فيما توقع المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، بدء التحسن التدريجي لحالة عدم الاستقرار الجوي اعتباراً من مساء اليوم الخميس.

أعلى كمية

وسجلت منطقة الشويب أمس، أعلى كمية أمطار منذ السبت الماضي مع بدء الحالة الجوية، والتي بلغت 294.2 ملم لتكسر حاجز الـ 214 ملم التي سجلت في فلج المعلا عام 1982.

ووفق المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، تستمر حالة عدم الاستقرار الجوي اليوم الخميس مع تتزايد كميات السحب على مناطق مختلفة من الدولة، يتخللها بعض السحب الركامية والرعدية، خاصة على المناطق الشمالية والشرقية، مع سقوط أمطار مختلفة الشدة تؤدي إلى جريان الأودية والسيول بالقرب من المرتفعات شرقاً وشمالاً، وتخف كميات السحب تدريجياً في الليل وصباح الجمعة.

وعرقلت الأحوال الجوية السيئة يوم أمس، والتي استمرت منذ الصباح الباكر وحتى المساء، حركة السير في الشوارع والميادين في أغلب المدن، فيما علّق مطارا أبوظبي الدولي والشارقة الدولي رحلاتهما لفترة وجيزة حتى تحسن الحالة. وجدد المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل تحذيراته بشأن تشكل السحب الركامية على أغلب مناطق الدولة، خاصة على المناطق الشمالية والغربية يصاحبها سقوط أمطار رعدية غزيرة تؤدي إلى جريان السيول في المرتفعات والأودية.

وشهدت معظم مناطق الدولة يوم أمس هطول أمطار رعدية غزيرة غير مسبوقة منذ عقود، أدت إلى جريان الأودية والسيول في العديد من المناطق، خاصة في المناطق الشمالية والشرقية، وأدت إلى عرقلة حركة السير في عدد من الشوارع في العاصمة أبو ظبي والعين والمدن الغربية والشمالية والشرقية.

وبذلت أجهزة الدفاع المدني والشرطة جهوداً مضنية لمساعدة العالقين والمتضررين ورفع السيارات المتضررة من الأمطار الغزيرة والسيول في العديد من المواقع المختلفة وإزالة الأشجار والعمدة واللوحات المعدنية الساقطة في الشوارع جراء الرياح القوية.

ذروة

ومع تزايد كميات السحب الكثيفة التي خيمت على معظم مناطق الدولة منذ الساعات الأولى من يوم أمس بدأت الأمطار في الهطول المتقطع وبلغت ذروتها عند الساعة الثانية عشر ظهراً في العاصمة أبو ظبي ولمدة ساعة لتعود الحالة إلى الهدوء النسبي، فيما استمرت الأجواء غائمة وسقوط أمطار خفيفة من حين لآخر في فترة المساء.

وأضاف المركز «استمر أمس تأثر الدولة بحالة عدم الاستقرار الجوي، حيث تزايدت كميات السحب تتخللها السحب الركامية والرعدية، مع سقوط أمطار مختلفة الشدة على مناطق متفرقة، إلى جريان الأودية والسيول بالقرب من المرتفعات على شرق وشمال الدولة، والرياح كانت معتدلة إلى نشطة السرعة، وقوية أحياناً مع وجود السحب الرعدية، وظل البحر متوسط الموج بوجه عاميضطرب إلى مضطرب».

تسجيل

سجلت المحطات الأرضية التابعة للمركز الوطني للأرصاد أعلى 10 كميات أمطار تراكمية حتى الساعة الرابعة عصر أمس بواقع: 294.2 ملم في الشويب، و181.2 في الفقع، و154 في مزيد و150 في الفوعة، و132 في خطم الشكلة، و117 ملم في الخزنة و 116 في دمثة وو115 في سويحان و113 في حتا وسجلت في الروضة 103 ملم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات