%100 جاهزية فريق الطوارئ والأزمات في أبوظبي

أكد اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي رئيس فريق الطوارئ والأزمات في إمارة أبوظبي، أن جميع الجهات المختصة ضمن الفريق رفعت من جاهزيتها بنسبة 100% لمواجهة أي حالات طارئة نتيجة للأحوال الجوية السائدة، موضحاً أن فريق الطوارئ عقد اجتماعاً أول من أمس، لبحث الاستعدادات وتضافر الجهود لمواجهة أية حالات طارئة ناجمة عن تغير الأحوال الجوية، وذلك بحضور الأعضاء من كل الجهات الحكومية المعنية.

ودعا اللواء الرميثي الجمهور إلى الابتعاد عن نقل الإشاعات فيما يخص الحوادث المتعلقة بالحالة الجوية، وأخذ الأخبار من مصادرها الرسمية، مؤكداً أن الجهات المختصة توفر المعلومات عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي بكل الطرائق المتاحة.

كفاءة عالية

وقال الرميثي، في تصريح تلفزيوني أمس، إن أجهزة الشرطة ورجال الدفاع المدني تعاملوا بكفاءة عالية مع تداعيات الحالة الجوية، مؤكداً جاهزيتهم المستمرة للتعامل مع هذه الحالات.

وأشار إلى أن التركيز من قبل البعض على تداول بعض الحوادث، مع إغفال جهود رجال الدفاع المدني والمرور وغيرها من الجهات المختصة، يعتبر أمراً سلبياً، مؤكداً أنه في ظل مثل هذه الحالة الجوية، من الطبيعي وفي أي مكان في العالم أن ينتج عنها بعض الأضرار والخسائر المادية.

قرارات

وأكد الرميثي أن فريق الطوارئ والأزمات كان قد أصدر، أول من أمس، مجموعة من القرارات المهمة للحفاظ على الأرواح، منها قرار تعطيل المدارس، وقرار إيقاف كل الأعمال الإنشائية بالإمارة والحدائق العامة المفتوحة.

وقال إن فريق الطوارئ والأزمات لإمارة أبوظبي، بعد مرور 4 سنوات على تأسيسه، نجح في رفع مستوى التنسيق والجاهزية بين المؤسسات الأعضاء، بهدف الحفاظ على سلامة الأشخاص والممتلكات، مؤكداً أن الفريق يحقق مفهوم «عمليات واحد وتنسيق مستمر».

وأشار إلى أن جميع الأشخاص المعنيين موجودون في غرفة العمليات، حيث تصب كل المعلومات في مكان واحد، وأن هناك اجتماعات مستمرة وتنسيقاً مستمراً مع كل الجهات لمواجهة تداعيات الحالة الجوية.

بدورها؛ أكدت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، أنها تتابع الحالة الجوية التي تتعرض لها معظم مناطق الدولة منذ يوم أمس الأول، عن طريق التنسيق مع الجهات المعنية في مثل هذه الأحداث، والتي من ضمنها وزارة الداخلية والمركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل.

وقالت إنه تم رفع حالة الاستعداد والجاهزية لدى فرق الطوارئ في كافة إمارات الدولة، وبناء عليه، جاري التعامل مع تبعات الأضرار التي لحقت ببعض المرافق الحيوية والسكنية، إذ تتعامل فرق الطوارئ المحلية في كافة إمارات الدولة، مع الحالة، من خلال التدخل السريع في الحالات الطارئة، وتقوم بواجباتها على أكمل وجه، وحسب الخطط المعتمدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات