الأمطار تملأ سدود رأس الخيمة الجنوبية

تجمعات قليلة لمياه الأمطار في شوارع رأس الخيمة بعد الاستعداد والتجهيزات | تصوير: حنيف

استنفرت الدوائر والجهات المعنية في رأس الخيمة أمس، لمواجهة تداعيات تقلبات الطقس الذي أدى لهطول أمطار غزيرة ملأت سدود الإمارة.

وشهدت المناطق الجنوبية برأس الخيمة أمس هطول أمطار غزيرة أدت لجريان الأودية والشعاب الجبلية وامتلاء سدود المنطقة، خاصة شوكة ومزيرع ووادي القور، ومازالت السحب والغيوم تغطي سماء الإمارة ما ينذر بسقوط مزيد من الأمطار.

وشهدت المناطق الشمالية بالإمارة تساقط الصخور على طريق جبل جيس ما أدى لإغلاقه من قبل دوريات القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة ومنع مرور مركبات الأهالي للحفاظ على سلامتهم، فيما انتشرت دوريات الشرطة لتنظيم حركة السير على بعض التقاطعات الرئيسية ومنها إشارة تقاطع النخيل التي انقطعت عنها الكهرباء ما أدى لازدحام المركبات.

تعزيزات

وأشار أحمد حمد الشحي مدير إدارة الخدمات العامة في دائرة أشغال رأس الخيمة، إلى تشكيل فريق للطوارئ لمراقبة الأودية الجبلية وتجمعات المياه القريبة من المناطق السكنية، وسط تأكيدات بجاهزية شبكات تصريف الأمطار والمخضات الملحقة بها لسحب تجمعات المياه بشكل مباشر.

وأضاف أن غرفة الطوارئ استجابت للبلاغات الخاصة بسقوط أعمدة الإنارة واقتلاع الأشجار في بعض مناطق الإمارة، وتم التعامل معها بشكل مباشر، لافتاً إلى أن الدائرة أرسلت آليات ومضخات وشيوالات إضافية للمناطق الجنوبية بالإمارة التي شهدت هطول أمطار غزيرة أدت لقطع بعض الطرق الرئيسية جراء جريان الأودية والشعاب الجبلية وامتلاء السدود بأمطار الخير.

وأشار إلى أن الدائرة أنجزت شبكات صرف جديدة، إضافة إلى تطهير جميع مجاري الأودية لضمان عدم تجمع المياه بالمناطق السكنية، خاصة المناطق المنخفضة في مناطق النخيل والظيت والخران، مشيراً إلى أن تركيب هذه الشبكات ساهم في تفادي توقف حركة السير، مؤكداً وضع مجموعة من التدابير الوقائية الواجب على شركات المقاولات الالتزام بها خلال هطول الأمطار لمنع تطاير اللوحات الخشبية والمعدنية وغيرها من الأدوات المستخدمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات