مبدأ

عائشة القاسمي: النظام الأسري أهم دعامات البناء الاجتماعي

أكدت الشيخة عائشة بنت خالد بن محمد القاسمي، رئيسة جمعية الاتحاد النسائية بالشارقة، أن النظام الأسري أهم الدعامات الرئيسة للبناء الاجتماعي، موضحة أن الأسرة نواة المجتمع الإنساني، والاستقرار الأسري يحقق الاستقرار الاجتماعي على كل المستويات.

جاء ذلك خلال المؤتمر الأسري السادس «الطلاق المبكر في مجتمع إمارة الشارقة: الأسباب والحلول» الذي تنظمه جمعية الاتحاد النسائية بالشارقة تحت شعار «مواجهة الطلاق المبكر لبناء أسرة قوية ومتماسكة» في مقر المجلس الاستشاري بالشارقة، برعاية وحضور الشيخة عائشة بنت خالد بن محمد القاسمي رئيسة الجمعية.

وقالت الشيخة عائشة القاسمي: إنه على الرغم من دور الأسرة في حفظ المجتمع وقدرتها على ضمان الهدوء والاستقرار له، إلا أنها في بعض الأحيان قد تتحول عن وظيفتها الرئيسة لأسباب عديدة تنتقل فيها الأسرة من توثيق للروابط الزوجية والأسرية إلى التفكيك والانفصال الاجتماعي مما يعني الطلاق الذي يترك تأثيراً واضحاً على استقرار المجتمع وبقائه، كما يترك آثاره على حياة الأسرة والمرأة والأبناء.

وأشارت إلى دراسات حول نسبة الطلاق المبكر في دولة الإمارات وتأثير ذلك على النسيج الأسري المجتمعي، وأرجعت ذلك إلى عدة أسباب مختلفة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات